انتقاد لهيمنة اللغة الفرنسية في مختلف نواحي الحياة بالمغرب (الجزيرة-نت)

الجزيرة نت-خاص

أعلن بالمغرب عن تأسيس ائتلاف جمعوي للدفاع عن اللغة العربية في ظل هيمنة الفرنسية على مجالات الحياة اليومية في البلاد. وجاء ذلك في ختام أعمال يوم دراسي نظمته جمعية المسار بالعاصمة الاقتصادية الدار البيضاء وناقش موضوع "المسألة اللغوية، الورش الوطني الكبير".

ودعا مؤسسو الإئتلاف الذي يضم فنانين واقتصاديين ومفكرين وكتابا وجمعيات مدنية، إلى إعادة النظر في السياسة اللغوية وترشيد المجال اللغوي بالمغرب، للخروج مما سموها الفوضى التي يعيش فيها الحقل اللغوي.

وطالبوا بالاعتماد على مقاربة تحليلية وعلمية، تعطي الهيئة الجديدة قوة اقتراحية مفيدة.

واعتبر المؤسسون أن توفير الأمن اللغوي يصب في مصلحة البلاد، ويسهم في رفع مستوى وعي المواطن المغربي، باعتبار أن اللغة هي الفضاء الذي يعبر به الإنسان عن تصوره للعالم ورؤيته للحياة.

اللغة كانت موضوعا لندوة نظمتها أكاديمية المملكة قبل شهور (الجزيرة نت-أرشيف
هيمنة الفرنسية
وأكد المشاركون في اليوم الدراسي أن هيمنة اللغة الفرنسية في مجالات الحياة المختلفة بالمغرب "استهتار بالقانون وضرب للهوية الوطنية المغربية وانتقاص من الاستقلال الحضاري والثقافي واللغوي".

وقال رئيس جمعية المسار عضو اللجنة التحضيرية للائتلاف، جواد العراقي إن هيمنة اللغة الفرنسية في المجال اللغوي بالمغرب أفرزت ما عده وضعا فوضويا ساهم في تعطيل الحركة التنموية بالمغرب، وهو ما يجعل العيش المشترك بين المغاربة شبه مستحيل.

وأشار في تصريح للجزيرة نت إلى أن هذه الهيمنة مست العديد من المجالات، من بينها التعليم والإدارة والإعلام والخطاب الرسمي، وهو ما يجعل تحديد لغة المغاربة بشكل دقيق أمرا غير ممكن، خصوصا مع استعمال لغات أخرى إلى جانب الفرنسية.

ويرى رئيس جمعية الدفاع عن اللغة العربية موسى الشامي أن لغة الضاد تعاني الظلم والتهميش في بلد يقرها دستوره لغة رسمية للبلاد، محملا مسؤولية ذلك للنخبة المثقفة ولعموم المواطنين الذين قال إنهم لا يعون خطورة استعمال كلمات أجنبية في حياتهم اليومية.

ووصف الشامي هيمنة الفرنسية في شوارع المغرب بالتلوث الذي يجب القضاء عليه، ودعا في تصريح للجزيرة نت إلى ضرورة تبني قرار سياسي يمكن من خلاله إلغاء هذه الهيمنة وإعادة الأمور إلى نصابها.

ومن جهته، قال رئيس المركز المغربي للدراسات والأبحاث المعاصرة مصطفى الخلفي إن المغرب يفتقد لسياسة عمومية مندمجة في المسألة اللغوية، ويعتمد في المقابل على سياسة جزئية ومتعثرة، معتبرا –في تصريح للجزيرة نت- أن المؤسسات المسؤولة عن تدبير السياسة اللغوية تعيش حالة من "الشلل الكلي".

المحلل السينمائي مصطفى الطالب: السينما انحطت بتخليها عن العربية (الجزيرة نت)

إقحام
وبدوره، يشير المحلل السينمائي مصطفى الطالب إلى أن السينما التي من المفترض أن تعبر عن هوية وثقافة ولغة الشعوب انخرطت في التحامل على اللغة العربية من خلال إقحام اللغة الفرنسية في الأفلام، واستعمالها بشكل مفرط في الحوارات، أواستعمال لغة عامية مبتذلة.

وقال الطالب للجزيرة نت إن السينما بالمغرب أصبحت عبر تخليها عن اللغة العربية التي تعد من ركائز الهوية المغربية، عاملا من عوامل الانحطاط والتدني اللغوي عوض أن تكون عاملا من عوامل الارتقاء الفكري والفني والجمالي.

وتجدر الإشارة إلى أن الجدل حول الهوية اللغوية للمغاربة ليس جديدا، إذ تأسست قبل سنوات جمعية للدفاع عن اللغة العربية في المغرب، أهم ما يميزها أن رئيسها موسى الشامي أستاذ جامعي للغة الفرنسية.

المصدر : الجزيرة