الفنانة الملتزمة لارا عليان في الأمسية الغنائية(الجزيرة نت)

توفيق عابد-عمان

قدمت الفنانة لارا عليان مساء الخميس أمسية غنائية بعنوان "الأرض بتتكلم عربي" في مركز الحسين الشرقي بعمان، طافت خلالها بجمهورها بين السهل والكرمل الفلسطيني والنيل ولبنان وأرض الرافدين، مستعينة بمقاطع من قصائد محمود درويش وأغنيات سيد درويش والشيخ إمام وناظم الغزالي وفيروز.

وصاحب الفنانة فرقة جامعة الأكاديمية الأردنية للموسيقى بقيادة الموسيقار عمر عباد.

ووصف عميد كلية الفنون بالجامعة الأردنية الدكتور محمود صادق الأمسية بالرائعة، وقال إنه تفاجأ بمستوى الفرقة الموسيقية والتناغم بين أعضائها، وقال "لقد سهرنا مع فيروز ولكن بصوت لارا عليان وشخصيتها".

فيروز تتكرر
وقال للجزيرة نت" قبل فترة قيل إن ظاهرة فيروز لا تتكرر.. ولكن على ما يبدو هناك فيروز أخرى، فالمطربة ملتزمة بمستواها وأدائها ومضامينها، ولاحظت انسجاما رائعا بين صوت المطربة والفرقة المرافقة".

وأثناء الأمسية قدمت لارا عليان سبع أغنيات تراثية متنوعة رددها الجمهور معها خاصة "الأرض بتتكلم عربي" ومقاطع من قصيدة محمود درويش "موال" نقتطف منها:

خسرت حلما جميلا

خسرت لسع الزنابق

وكان ليلي طويلا

على سياج الحدائق

ومن جهته، رأى المؤلف الموسيقي طارق الجندي أن لارا عليان قدمت أمسية غنائية بحرفية عالية، مشيرا إلى أن الشاعر طلال حيدر كان محقا عندما تنبأ بأنها ستكمل مسيرة فيروز، فهي صوت أردني جميل جدير بالمؤازرة والتشجيع.

عميد كلية الفنون بالجامعة الأردنية الدكتور محمود صادق (الجزيرة نت)
تفاعل
وقال للجزيرة نت إن الجمهور النخبوي يعرف لمن جاء يستمع، ولذلك تفاعل مع الأغنيات التراثية وأثبت انه متذوق للشعر أيضا.

أما مسؤولة الدورات في الأكاديمية الأردنية للموسيقى لونا معلوف فرأت أن لارا عليان تتمتع بكاريزما فنية عالية، وقد نجحت في ضبط جمهورها المتذوق للفن الرفيع وأعادته لزمن الأغاني الجميلة عبر مقاطع منتقاة تلهب الوجدان.

وعقب الأمسية قالت لارا عليان إنها تغني لكل قضية إنسانية ووطنية تهم الوطن العربي وتلامس هموم الأمة وقضاياها وواقعها اليومي بفرحه وحزنه وهمه والفقر والحرب والمنفى مع الأخذ بالاعتبار المستوى الفني العالي في الكلمة أو الموسيقى.

وقالت للجزيرة نت إنها تفضل قصائد محمود درويش لأنه شاعر ملتزم بهموم الأمة وقضاياها، وفي مقدمتها قضية الشعب الفلسطيني والمستوى الفني في قصائده متميز على صعيد الصور الفنية أو الترميز.

وأوضحت أن غناءها لدرويش لا يعني أنها لن تغني لشعراء آخرين قوميين ومبدعين، كاشفة أن الموسيقار عمر عباد يقوم حاليا بتلحين قصيدة للشاعر توفيق زياد.

وطالبت المغنية لارا بالصمود في ظل ما سمته انهيار الثوابت الوطنية، وقالت إن هذه الثوابت منقوشة في قلوب وعقول وضمائر الشعوب العربية رغم تراجعها على الصعيد الرسمي.

جانب من جمهور أمسية "الأرض بتتكلم عربي" (الجزيرة نت)
صمود
ودعت المثقفين والفنانين العرب إلى الصمود "وستظل قضيتنا الفلسطينية بخير مادامت قلعة الثقافة والفن صامدة".

وقالت إن أغانيها المختارة تنطوي على بعد إنساني عاطفي، "فليس من الضروري أن تكون العاطفة بين عاشقين فقط، فربما يختلط حب الحبيبة بالأرض أو الوطن أو الأم، وهذا أفضل ما أقدمه".

وأضافت أن الأغاني الوطنية التي تلامس هموم الشعوب تلقى استحسانا كبيرا من الجمهور العربي الذي لا يزال يتجاوب مع أغاني سيد درويش والشيخ إمام.

وختمت حديثها بالقول "من واجبي إعادة غناء وإحياء التراث العربي الفلسطيني الذي أعتز به كثيرا دون المساس باللحن الأصلي". وأعربت عن اعتقادها بأنه من واجب الجميع الحفاظ على هذا التراث، خاصة التراث الفلسطيني المستهدف بكل تفاصيله من الاحتلال الصهيوني.

المصدر : الجزيرة