المجلس الأعلى نفذ عدة أعمال ترميم خلال السنوات العشر الأخيرة (الجزيرة-أرشيف)
كشف المجلس الأعلى للآثار في مصر عن عزمه افتتاح مشروع تطوير منطقة آثار مارينا العلمين بالساحل الشمالي للزوار منتصف الشهر الجاري.
 
وذكر بيان للمجلس تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن وزير الثقافة فاروق حسني أعلن أن افتتاح آثار مارينا سيكون نهارا وليلا، وأن المنطقة ستضاء بأحدث التقنيات لإظهار جمال وروعة المناظر المعمارية الأثرية التي تم اكتشافها وترميمها.
 
من جانبه أوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار زاهي حواس أن المنطقة الأثرية تضم منطقة الفيلات الرومانية، والحمام الروماني، والسوق التجارية القديمة، وبقايا الكنيسة والمقابر المكتشفة من العصرين اليوناني والروماني، بالإضافة إلى الشوارع الأثرية والمسرح الروماني.
 
وأضاف حواس أن أهم ما يميز منطقة الآثار بمارينا أنها من أهم وأشهر الموانئ الأثرية القديمة بمصر في العصرين اليوناني والروماني، كما أنها تعتبر أول موقع أثري في الساحل الشمالي يتم إعداده وتجهيزه كمزار سياحي.
 
وأوضح رئيس قطاع الآثار المصرية صبري عبد العزيز أن القرار الذي اتخذه مجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار في اجتماعه الأخير بخصوص تقدير الرسوم راعى أن تكون مخفضة للمصريين بقيمة خمسة جنيهات للفرد، وخصم 50% للطلبة من أجل تشجيع السياحة الداخلية.
 
كما تم تجهيز المنطقة الأثرية للزيارة صباحا ومساء بعد إضاءتها وإضفاء طابع خاص عليها خاصة أنها تعتبر المنطقة الوحيدة التي يسمح فيها بالزيارة ليلا في الوجه البحري.
 
ويأتي هذا التوجه في إطار سياسة المجلس الأعلى للآثار للاهتمام بالمناطق الأثرية الممتدة على شريط البحر الأبيض المتوسط وإعدادها للزيارة.
 
وتبلغ مساحة منطقة آثار مارينا 189 فدانا، وهي من أكبر المواقع الأثرية بالساحل الشمالي وتتميز بغناها بالعناصر المعمارية المختلفة من العصر الروماني.
 
وبحسب رئيس الإدارة المركزية لآثار الوجه البحري محمد عبد المقصود فإن منطقة آثار مارينا عُرفت في العصر اليوناني الروماني باسم "لوكاسيس"، وتعني الصدفة البيضاء لأن رمالها ناعمة بيضاء وكانت إلهة الجمال أفروديت تظهر وهي خارجة من الصدفة البيضاء.
 
وأشار عبد المقصود إلى أن الهدف من مشروع تطوير آثار مارينا أن تكون المدينة القديمة في مواجهة البحر المتوسط متحفا معماريا مفتوحا للسياحة بإنارة ليلية للربط بين عناصر المدينة الأثرية وشوارعها القديمة.
 
يذكر أن المجلس الأعلى للآثار نفذ خلال السنوات العشر الأخيرة عدة مشروعات وأعمال ترميم للعديد من المباني والقطع الأثرية المكتشفة في منطقة آثار مارينا من خلال برنامج سنوي بالتعاون مع المعهد البولندي للآثار الشرقية بالقاهرة ومركز البحوث الأميركي.

المصدر : الجزيرة