شلش تنقل معاناة الشعب الفلسطيني لكل العالم عبر الغناء لفلسطين التي لم تشاهدها
 (الجزيرة نت)


مدين ديرية-عمان

تحمل الفنانة ميس شلش التي صارت تعرف بـ"صوت الحرية" مسؤولية نقل معاناة الشعب الفلسطيني لكل العالم والتركيز على حق العودة عبر أغانيها لفلسطين التي لم تشاهدها من قبل، رغم الضغوط الخارجية كي تحيد عن هذا المسار.

وتقول شلش (21 عاما) التي استضافت الجزيرة نت في منزلها في العاصمة الأردنية عمان، إنها أحبت الغناء لكي تشرح معاناة شعبها واضحة وبأسلوب دقيق حيث تستذكر والديها اللذين قدما لها الدعم المعنوي والمادي منذ البداية.

وكلما كبرت "صوت الحرية" كانت تعي بأهمية الرسالة التي تغني من أجلها، فقد وهبها الله موهبة جعلت منها وسيلة تنقل من خلالها معاناة شعبها، حيث عدت ذلك ردا على الإعلام الغربي الذي يقوم بنقل صورة مختلفة تماما عما يحدث للشعب الفلسطيني ويشاركه بذلك الإعلام العربي الذي يخفي بعض الحقائق عن معاناة الشعب الفلسطيني.

وقد اكتشف الشاعر سعود شلش موهبة ابنته حين كانت في السابعة من عمرها، وكان له الأثر الكبير في وصول الفنانة لقلوب وعقول الجماهير التي تنشد وتهدف للمقاومة والتحرير.

ضغوط

فرقة شلش تعتمد على الدعم الذاتي (الجزيرة نت)
واجهت الفنانة شلش وفرقتها ضغوطا كبيرة ولا سيما أن الفرقة تعاني غياب الدعم، ما دفعها للاعتماد على الدعم الذاتي بعد أن رفضت الدعم المشروط التي تقدمت به عدة جهات.

ورفضت الفنانة كل العروض والمبالغ الضخمة التي قدمت لها لتغير خط غنائها، وظلت تصر على الغناء لفلسطين والمقاومة والثورة والتحرير.

كما واجهت صعوبات بإيجاد الكلمات والألحان المناسبة بعد وفاة والدها الذي كتب ولحن لها لتستقر مع الشاعر ناصر القواسمي الذي تبرع بكتابة الأغاني مجانا.

واختارت الفنانة "صوت الحرية" الصحافة والإعلام حتى تواصل خدمة القضية الفلسطينية في حال الاعتزال ولكي تكون مدافعة قوية عن قضية شعبها.

وتجد الفنانة شلش التي تستعد لإحياء حفلات في سوريا ولبنان أن الأغنية تدخل قلوب الناس بشرحها المفصل بطريقة الأداء، وهي التي تحلم بالغناء أمام جماهيرها في فلسطين.

المشوار الفني
بدأت الفنانة شلش مشوارها الفني مع دخول انتفاضة الأقصى حين كان عمرها 10 سنوات، حيث أصدرت أول شريط غنائي لها وهو "صوت الحرية" لتتوالى إصداراتها، وظلت مستمرة بمشوارها الفني الوطني الثوري، حيث شاركت بمهرجانات مختلفة داعمة لفلسطين والعراق حين كانت تبلغ 14 عاما لتسافر إلى لندن وتقدم أول حفلة لها بالخارج.

وشاركت ميس شلش -التي ولدت في الكويت لعائلة فلسطينية وطنية- بكل المهرجانات المساندة لفلسطين والعراق وفي الأردن وفي الخارج.

وتدرس الفنانة شلش الصحافة والإعلام لتكون رديفا لرسالتها الفنية لدعم القضية الفلسطينية وباتت تسمع أغانيها الثورية الحماسية في كل الوطن العربي ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين.

ورغم العروض المغرية التي تصل للفنانة من حين لآخر ترفض "صوت الحرية" التنازل عن رسالتها الوطنية الثورية وتصر على مغازلة المقاومة، مشددة على الوحدة الوطنية التي تعدها الشيء الأساسي في روح القضية.

حفلة صبرا وشاتيلا

شلش رفضت أن تحيد عن مسارها الثوري رغم العروض والمغريات (الجزيرة نت)
وقد أحيت شلش في الأيام الأخيرة حفلا وطنيا بمناسبة ذكرى مذبحة صبرا وشاتيلا، نظمته لجنة العمل الوطني في نادي الجليل الرياضي بمخيم إربد بالتعاون مع لجنة الدفاع عن حق العودة ودائرة اللاجئين.

وشهد الحفل حضورا مكثفا وغصت صالة بلدية إربد الكبرى بالحضور الذين وصلوا إلى مدينة إربد في الشمال من مناطق مختلفة، حيث استمعوا إلى أغان جديدة من أغنياتها الوطنية الأخيرة التي كتبها الشاعر ناصر قواسمي.

وقد تفاعل معها الجمهور بقوة وطالبها بغناء أغنيات من ألبومها، وصعد للمسرح مجموعة من الأطفال لتقديم الهدايا والمطرزات الفلسطينية للفنانة "صوت الحرية".

المصدر : الجزيرة