الخشب المطعم بالصدف أحد الأعمال المعروضة

بدر محمد بدر-القاهرة

قدم أكثر من 50 فنانا ما يزيد على ألف عمل فني تراثي في مجالات متنوعة، ضمن المعرض المقام حاليا في وكالة الغوري بالقاهرة الفاطمية، ويستمر حتى نهاية شهر رمضان الجاري.

ومن الفنون التراثية المشاركة في المعرض الذي تقيمه جمعية "أصالة" لرعاية الفنون التراثية والمعاصرة، الخشب المطعّم بالصدف والحلي والأزياء الشعبية والفخار والخزف والزجاج المعشق والزجاج بالنفخ والنقش على النحاس والنسيج اليدوي والمجسمات النحاسية والخيامية والمشغولات الجلدية وغيرها.

النحت وصناعة التماثيل ضمن الأعمال التراثية في المعرض
وقال رئيس الجمعية الناقد التشكيلي عز الدين نجيب إن المعرض يتميز هذا العام بتطور في فن الخزف، حيث النحت الخزفي المجسم، والزجاج بالنفخ بأوان وأباريق ووحدات زينة من الزجاج الشفاف والملون والتذهيب فيها، وهي أعمال تحمل الطابع القيمي والتراثي المصري.

وأكد نجيب للجزيرة نت على تطور مهارات وموهبة الفنان المصري التلقائي الفطري، وذكر أن جمعية أصالة تحرص على تأطير وتدريب الموهبة بنسق علمي، داعيا المسؤولين في الدولة ورجال الأعمال إلى دعم هذه الحرف التراثية حتى لا تندثر.

التطعيم بالصدف فن تميز به المعرض
النسيج اليدوي
وقال فنان النسيج عاطف طلبة إن النسيج اليدوي ترجمة للبيئة المصرية التي تمنحه نوعية صوف متميزة، ويتناول موضوعات تراثية مثل القهوة الشعبية والحرف اليدوية وحياة الفلاح اليومية والقرية المصرية بشكلها القديم.

وأضاف طلبة في حديثه للجزيرة نت أن "فنان النسيج لا يجد محضنا لممارسة موهبته وتقدير إنتاجه، فيضطر إلى ترك موهبته وممارسة أي عمل آخر لكسب رزقه، ويمارسها في وقت فراغه، وبالتالي يعاني الفن من حالة ركود".

وقال فنان صناعة الخيام محمد كمال الذي توارث مهنته عن والده منذ الصغر ويقلد في بعض التصميمات ويستلهم في أخرى ثم يكمل من مخيلته "إن الأشكال الفنية تنوعت ولم تعد نمطا واحدا".

الخيوط اليدوية رتبت بشكل هندسي

ومن جانبه يصف عضو الجمعية المصرية لنقاد الفن التشكيلي السيد رشاد المعرض بأنه "رئة تكاد تكون وحيدة، تتنفس منها الحرف التقليدية في مصر".

وأشار إلى أن هذا القطاع وقع عليه الظلم مرتين: مرة بنظرة دونية تعتبره أقل شأنا من الفنون الأكاديمية فعانى الإهمال وعدم التوثيق، ومرة أخرى من الجهات المسؤولة التي تركته نهبا لمحترفي مص دماء الحرفيين.

المنتج الصيني
وقال رشاد إن الاقتصاد الوطني يخسر لصالح الاقتصاد الصيني واحدا من أهم القطاعات التي تحافظ على الهوية، ويشكل في ظل طوفان العولمة أحد حوائط الصد المهمة ضد التغريب والغزو الثقافي.

ودعا إلى إنشاء مدينة للحرف التقليدية والتراثية تكون مهمتها حماية هذه الحرف من الاندثار وتوفير مجال حقيقي للإنتاج والتسويق العادل، بالتوازي مع برامج تدريبية مستمرة



للعاملين في هذا المجال.

وفن العرائس كان حاضرا أيضا
من جهتها ترى إحدى زائرات المعرض الأستاذة بكلية الفنون التطبيقية ميسون محمد أن "فكرة المعرض تعد زادا ثقافيا ومعنويا يبعث في النفس المناخ الروحاني الإسلامي التراثي القديم ويتعايش معها المتلقي، خاصة أن المعرض يحتضنه هذا المكان الأثري".

وقالت ميسون إن المعرض يتميز بتنوع في المجالات الفنية والخامات، وهذا يلبي مختلف الأذواق بما يحمله العمل الفني من قيمة جمالية تميز أعمال الحرف اليدوية المصرية بخصوصية نادرة.

وترى أن ميزة الفنان التلقائي أنه يبدع بالفطرة والخبرة المتوارثة عن الأجداد، مما يصقل موهبته الفنية في وقت مبكر فتظهر أعماله متقنة بدرجة عالية من المهارة.

المصدر : الجزيرة