عاصي أضاف للخط العربي عمقا جديدا بالبحث في شواهد المدافن (الجزيرة نت)

نقولا طعمة-بيروت
 
يصنف نقاد الخطاط اللبناني علي عاصي على أنه واحد من الخطاطين العرب المميزين. وترى آراء أنه أضاف للخط العربي عمقا جديدا بالبحث في شواهد المدافن ليعثر على مشهد آخر يستلهم من لوحات الحجر المنقوشة بالخط الجميل.
 
وأثار المعرض الفني الذي نظمه عاصي مؤخرا ببيروت الانتباه باستلهامه الأبعاد الفنية بمدافن الباشورة في العاصمة اللبنانية.
 
وأصدر عاصي، الذي حظي بهذه المناسبة بتكريم من الحركة الثقافية بلبنان، كتيبا بعنوان "الخط العربي فن وصلاة" انطلاقا من شواهد تلك المدافن.
 
واستطاع عاصي (64 عاما) أن يضيف بذلك للخط العربي عمقا جديدا بالبحث في شواهد تلك المدافن ليعثر على بؤرة من لوحات الحجر المنقوشة بالخط الجميل.
 
وقال عاصي للجزيرة نت إن الفكرة نشأت حيث كان يقصد مكتبة السبيل العامة في الباشورة، ولفت انتباهه خطوط شواهد القبور هناك، ومنها ما يعود إلى ١٥٠ سنة.
 
ولاحظ أنه في "الخطوط القديمة يظهر اهتمام الناس بالخط العربي، والنقش، حيث يصل نقش الحرف إلى سماكة ثمانية ملم في الصخر القاسي، وهذا ما يتطلب دقة بالغة".
 
وخلص إلى القول "للخط العربي فلسفة خاصة، وهو فن قائم بذاته (..) ومن خلاله تتعلم القواعد والقراءة والخط والجمال والفن في آن".
 
وقال رئيس الحركة الفنان التشكيلي بلال شرارة في تعليق على أعمال عاصي "كل المدافن فيها هذه الجمالية، وكل واحد ينتبه للمدفن الذي يخصه لكن علي انتبه لكل ما في هذه المدافن من خطوط فنية فكان عمله بمثابة اكتشاف جديد".
 
حياة وروح
وأضاف في تصريح للجزيرة نت أن عاصي "من الأشخاص الذين يبعثون الحياة والروح في هذه اللغة ويمنعون صلبها وتخشيبها وتحويلها إلى لغة رقمية".
 
أما مدير قصر اليونسكو أنطوان حرب فقال في كلمة في حفل التكريم "الفنان عاصي هو أحد أعلام الخط العربي يتمتع برصانة اليد ورهبة اللغة ".

المصدر : الجزيرة