حسني: المتحف المصري الكبير سيكون جاهزا منتصف عام 2012 (الفرنسية-أرشيف)
تستعد مصر لافتتاح المرحلتين الأولى والثانية من مشروع المتحف المصري الكبير يوم الخميس، فيما سيتواصل العمل في المرحلة الثالثة والأخيرة طيلة 26 شهرا تمهيدا لافتتاح المتحف عام 2012.
 
وقال وزير الثقافة فاروق حسني في بيان إن العمل انتهى تماما في المرحلتين الأولى والثانية من المشروع، حيث تم تأهيل وإعداد موقع المتحف وبناء المركز الدولي للترميم ووحدة ضخمة للإطفاء، ومحطتي محولات لتوفير الطاقة الكهربائية اللازمة للمشروع ومحطة مياه.
 
وأضاف حسني أن المتحف سيكون جاهزا للافتتاح الرسمي في منتصف عام 2012، حيث يتم "الإعداد لاحتفال كبير يقدم خلاله للعالم أهم وأكبر متاحف الآثار التي تعبر عن الحضارة المصرية الخالدة بأصالتها وعراقتها".
 
وحسب الوزير المصري فإن معروضات المتحف ستضم كنوز الملك توت عنخ أمون التي سيتم نقلها من المتحف المصري بوسط القاهرة، ومراكب الشمس التي سيتم نقلها من جوار هرم خوفو الأكبر.
 
ويتوقع الوزير أن يضم المتحف حوالي 100 ألف قطعة أثرية وأن يصل عدد زواره عقب افتتاحه إلى خمسة ملايين سائح سنويا بمعدل 15 ألف زائر يوميا "ليزداد هذا العدد بعد سنتين إلى ثمانية ملايين سائح".
 
كما سيضم المتحف المقام على مساحة 117 فدانا على طريق القاهرة/الإسكندرية الصحراوي مركزا للمحاضرات والعروض المسرحية، ومركزا للبحث والتدريب ولتدريس تاريخ وفنون الحضارة القديمة، وورشا للحرف والصناعات اليدوية، إضافة إلى مكتبة متخصصة في علم المصريات.

المصدر : رويترز