مائة فيلم وفيلم بمهرجان الجزيرة
آخر تحديث: 2010/4/20 الساعة 17:48 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/4/20 الساعة 17:48 (مكة المكرمة) الموافق 1431/5/7 هـ

مائة فيلم وفيلم بمهرجان الجزيرة

عروض الأفلام تتواصل في مهرجان الدوحة في يومه الثاني (الجزيرة نت)

سيد أحمد زروق وحسن آل ثاني-الدوحة

يعرض مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية في يومه الثاني مائة فيلم وفيلما تشمل "الرمل والمطر" و"قافلة" و"سرطان الثدي" و"درس في التاريخ" و"الطريق إلى مكة"، ويصاحب تلك العروض معرض للإنتاج التلفزيوني تشارك فيه عشرون دولة بعضها للمرة للأولى.

فالمهرجان قد اختزل العالم في حيز مكاني صغير, وتعددت القصص بتعدد الأفلام, فالأبطال قد يكونون عربا والمنتج أجنبيا، كما هي حال الفيلم الأول هذا اليوم "الرمل والمطر", إذ هو من إنتاج شركة كولومبية ويحكي قصة ثلاثة قطريين مرفهين وجدوا أنفسهم في عمق أكبر الغابات الممطرة في العالم.

وقد يعكس الفيلم تلاحما حضاريا كما هي حال الفيلم الهندي "قافلة" وهو فيلم يحاول أن يستكشف كيف أثر الإسلام على الهند وثقافاته.

ومن عناوين الأفلام التي تعرض اليوم يتضح أنها شملت العديد من مناحي الحياة, فهناك "العمياء المبصرة" و"مدرب الصقور" والسياسي العالم والقنبلة" و"الحب والموت" والأميركان الأفارقة والإسلام" و"دقائق بلغارية" و"سرطان الثدي" و"داخل السياج: غوانتانامو".

وتتوالى الأفلام في العديد من صالات العرض بفندق شيراتون، وكذا في "سوق واقف" و"حياة بلازا" ومدينة الخور، فيعرض الفيلم الكيني "أنا وموو" والفيلم الأميركي "مكتبة وحيد المتحركة"، ففيلم قناة الجزيرة الوثائقية "درس في التاريخ", فالفيلم الأردني "منى" قبل أن يعرض الفيلم النمساوي "الطريق إلى مكة" الذي يحكي قصة يهودي نمساوي زار القدس ومصر والأردن والمملكة العربية السعودية ثم قرر أن يعتنق الإسلام ويغير اسمه من ليوبولد فايس إلى محمد أسد.

وسيكون آخر فيلم يعرض اليوم بحياة بلازا هو "بلا مكان" وهو من إنتاج تلفزيون تي آر تي التركية، ويتحدث عن أناس مشردين يحاولون كسب عيشهم من الغناء والموسيقى.

ثورنتون: المهرجان أصبح من أكبر وأهم المهرجانات التسجيلية في العالم (الجزيرة-نت)
معرض الإنتاج

وقد أصبح المهرجان قبلة لكثير من شركات إنتاج المواد التلفزيونية, إذ تشارك فيه 45 شركة من 20 دولة بينها عدة دول تشارك لأول مرة مثل الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا وتركيا والمملكة العربية السعودية.

ويرى ممثل الشركة الأميركية للإنتاج السينمائي كومبات فيلمز, سكوت ثورنتون أن هذا المهرجان يمثل فرصة كبيرة لمنتجي الأفلام التسجيلية لتعريف الجمهور بمنتجاتهم, مشيرا إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها شركة من بلاده في هذا المهرجان.

ورغم أن ثورتون دأب على المشاركة في مهرجان سودانس للأفلام الذي يعقد سنويا في بارك بسيتي بيوتا في الولايات المتحدة, ووصفه بأنه أحد أكبر المهرجانات المختصة في الأفلام التسجيلية, فإنه أكد أن ما رآه من تنظيم وتنوع في المشاركات والمشاركين في مهرجان الجزيرة للأفلام فاق تصوراته, وأنه الآن يعتقد أن هذا المهرجان أصبح من أكبر وأهم المهرجانات التسجيلية في العالم.

المصدر : الجزيرة

التعليقات