رام الله شهدت طيلة أيام عروضا مسرحية محلية وعربية وأوروبية (الجزيرة-أرشيف)
اختتمت أمس الخميس أنشطة الدورة الثالثة لـ"مهرجان أيام المنارة المسرحية الدولي" في مدينة رام الله بعرض مسرحية تونسية بعنوان "آخر ساعة" للمخرج عز الدين قنون.
 
وتتناول المسرحية التي سبق أن عرضت أربعين مرة بمسرح الحمراء في تونس، قضايا سياسية واجتماعية من خلال حوار بين الأموات والأحياء تارة وتارة أخرى بين أحياء يشرفون على الموت.
 
وتنتقل المسرحية من قضية "الرجل الأسود في البيت الأبيض" والرئيس الذي يتزوج من عارضة أزياء أطول منه، إلى الملاريا والإيدز والفقر في أفريقيا إلى الحروب في كل مكان لتصل إلى الحرب الإسرائيلية على غزة.
 
كما تتحدث المسرحية عن قضية الأرض من خلال حوار بين أب توفي وابن هوايته الموسيقى وأغاني الراب يريد بيع الأرض كي يتمكن بثمنها من تسجيل شريط له يخلده حتى بعد موته وحوار آخر بين حبيبين يظهر فيه العاشق معاتبا حبيبته لنسيانها له بعد مدة قصيرة من موته.
 
وتنتهي المسرحية باستمرار انتظار نجمة -الشخصية الرئيسية للمسرحية وتؤدي دورها ليلي طوبال- للموت التي بقيت في انتظاره خمسة وعشرين عاما دون أن يأتي.
 
وتنوعت عروض مهرجان "أيام المنارة المسرحية الدولي" الذي امتد عشرة أيام بين مسرحيات عربية من تونس والمغرب وأوروبية من إيطاليا وفرنسا إضافة إلى عروض من المسارح الفلسطينية من رام الله وبيت لحم وعكا وحيفا والمثلث.

المصدر : رويترز