حواس: الباب المكتشف يعرف أثريا بالباب الوهمي وهو للوزير أوسر (الفرنسية-أرشيف)
محمود جمعة-القاهرة
عثرت البعثة الأثرية المصرية التي تقوم بأعمال الحفريات أمام الكرنك بالأقصر على أحد الأبواب الكبيرة المنحوتة من الغرانيت الوردي يرجع إلى الوزير أوسر وزوجته توى.
 
وأوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار زاهي حواس أن الباب المعروف أثريا بالباب الوهمي هو للوزير أوسر الذي تولى منصب الوزير في العام الخامس من حكم الملكة حتشبسوت الذي استمر عشرين عاما.
 
وقال إن الباب يبلغ ارتفاعه 175 سم وعرضه 100 سم ويصل سمكه إلى 50 سم ويحتوى على نقوش تتضمن نصوصا دينية وألقاب ووظائف الوزير أوسر مثل محافظ المدينة والوزير والأمير الوارثي. وأشار حواس إلى وجود مقبرة للوزير أوسر تحمل رقم 61 بالبر الغربي للأقصر.
 
من جانبه أشار المشرف العام على أثار الأقصر ورئيس البعثة الأثرية منصور بريك إلى أن هذا الباب تم استخدامه خلال العصور الرومانية بعد أن تم إحضاره من مقبرته بالبر الغربي, مشيرا إلى أنه تم استخدامه كجدار لأحد المباني الرومانية التي عثرت عليها البعثة خلال الشهور القليلة الماضية أمام معبد الكرنك.
 
وذكر بريك أن الوزير أوسر هو عم الوزير الشهير رخميرع الذي كان يشغل منصب وزير الملك تحتمس الثالث (1504- 1452 ق.م) أشهر ملوك الأسرة الثامنة عشرة والذي كان له الفضل في توسيع الإمبراطورية المصرية لتشمل بلاد الشام القديمة وحتى شمال غرب العراق وبلاد النوبة العليا.
 
يذكر أنه قد عثر على مقصورة للوزير أوسر بمحاجر جبل السلسلة بأسوان جنوبي مصر وهي تحمل رقم 17، مما يؤكد أهميته في عصر الملكة حتشبسوت.
 
ويعد منصب الوزير من المناصب الكبرى في مصر القديمة خاصة خلال عصر الأسرة الثامنة عشرة ومن أشهر وزراء الأسرة الثامنة عشرة رخميرع ورعموزة من عصر الملكيين أمنحتب الثالث وأمنحتب الرابع والقائد العسكري حور محب الذي تولى عرش مصر ليصبح آخر ملوك الأسرة الثامنة عشرة.

المصدر : الجزيرة