مئات الأطفال المصريين طالبوا باعتبار يوم اليتيم العربي عيدا عالميا (الجزيرة نت)

محمود جمعة-القاهرة

في محاولة لتوجيه نداء باعتبار يوم اليتيم العربي يوما عالميا، نظم نحو 5000 طفل مصري وقفة أمام الهرم الأكبر للاحتفال بهذه المناسبة التي توافق الجمعة الأولى من أبريل/نيسان كل عام.
 
ونجح 4550 طفلا مصريا في الاحتشاد رافعين الأعلام المصرية ومرددين هتافات وأناشيد تحث المجتمع الدولي على دعم ومساندة الأطفال الأيتام في العالم العربي.

وقال المحكم الدولي ممثل موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية خلال الوقفة إن الرقم المصري الجديد ووقوف 4550 طفلا يلوحون بعلم مصر تفوق وحطم الرقم البلجيكي السابق، وهو 760 طفلا ملوحين بالأعلام، مشيدا بقدرة المصريين والمسؤولين في الهيئات المنظمة للوقفة على الوصول إلى هذا الرقم الجديد.
 
عدد من المسؤولين والفنانين حضروا الوقفة التضامنية (الجزيرة نت)
مشاركة واسعة

ونظمت الوقفة برعاية جمعية الأورمان لرعاية الأيتام والمجلس الأعلى المصري للآثار، وبحضور وزير التضامن علي مصيلحى، ووزيرة الأسرة والسكان مشيرة خطاب وعدد من الفنانين والمثقفين.
 
ووصف وزير التضامن الوقفة بأنها إضافة لمعنى التعبير عن مشاركة اليتيم وهو في حد ذاته هدف سام. وقال إن الوقفة تدعو لمشاركة الأطفال وكل مؤسسات المجتمع في العمل التضامني والمؤسسي لخدمة المجتمع وزيادة وعيه بقضاياه على المستوى الاجتماعي والإنساني.
 
بدورها قالت مشيرة خطاب إن الوقفة تعد بمنزلة رسالة للتأكيد على تحويل يوم اليتيم (العربي) ليوم عالمي.
 
أما الفنان محمود قابيل سفير النوايا الحسنة لليونيسيف في منطقة الشرق الأوسط فأكد أن الأطفال الأيتام يحتاجون للحب والعطاء وأن حضوره وحضور زملائه الفنانين محاولة لمشاركتهم في ذلك، وقال "التواجد مع الأطفال هو أقل شيء يقدم لهم، نريد أن نوصل رسالة للطفل اليتيم أننا نحبك ودائما بجوارك".

المصدر : الجزيرة