الناشط اليوناني فاغيليس بيساياس (ثالث يمين) يشكر الجمهور على اختيارهم الفيلم (الجزيرة نت)

 شادي الأيوبي-سالونيك

فاز الفيلم الوثائقي "قادمون يا غزة" بجائزة الجمهور في المهرجان الثاني عشر للأفلام الوثائقية في مدينة سالونيك شمالي اليونان. ويوثق الفيلم قصة 44 ناشطا من مختلف دول العالم حاولوا في عام 2008 فك الحصار رمزيا عن قطاع غزة مستخدمين مركبي صيد متوسطي الحجم، انطلقا من اليونان إلى غزة عبر قبرص.

واختار الجمهور اليوناني الفيلم الوثائقي ذا التسع وأربعين دقيقة بأغلبية 4792 صوتا من بين عشرات الأفلام الوثائقية التي روت موضوعات مختلفة، الأمر الذي اعتبره منتجو الوثائقي استمرارا من الجمهور في تأييد القضية الفلسطينية وخاصة مسألة فك الحصار عن قطاع غزة.

ويعرض الفيلم لتهديدات ومحاولات إعاقة وصول المركبين من قبل البحرية الإسرائيلية، ثم وصول الرحلة إلى مرفأ غزة بعد إصرار النشطاء وصمودهم والاستقبال غير المسبوق الذي أقامه أهل القطاع لهم، حيث كانت أول رحلة بحرية خارجية ترسو في ميناء غزة منذ 41 عاما.

وعلى مدى يومين متتابعين اصطف مئات المشاهدين اليونانيين في طوابير طويلة بانتظار متابعة الوثائقي الذي أخذ شهرة واسعة في اليونان والخارج، فيما عبر أحدهم للجزيرة نت عن تشوقه لرؤية الوثائقي الذي "يجمع بين عنصري الواقعية الصادقة والرسالة الإنسانية الهادفة".

ولحظة توزيع الجوائز كان عدد من نشطاء "غزة الحرة" يتابعون بتأثر، فيما رفع طلاب عرب لافتة كتبوا عليها باليونانية "مليون ونصف فلسطيني يعيشون في سجن بالغ الأمان".
 
شعارات تضامنية مع غزة رفعت أثناء
عرض الفيلم في المهرجان (الجزيرة نت)
قناة الجزيرة

وتم إنتاج الفيلم لحساب قناة الجزيرة وأشرفت عليه المخرجة روان الضامن فيما قامت مجموعة من الصحفيين والمهتمين العرب بترجمته ودبلجته إلى اللغة العربية. وكان قد عرض على قناة الجزيرة بمناسبة عام على المحاولة الناجحة.
 
ويصاحب الجائزة مبلغ مالي قدره عشرة آلاف يورو قرر المسؤولون عن الوثائقي منحها لمشروع إعادة إعمار غزة،

وأوضح هؤلاء للجزيرة نت أن فلمهم الجديد سيكون بعنوان "عائدون إليك يا غزة"، حيث تعد نفس المجموعة من النشطاء حملة جديدة لفك الحصار عن غزة عن طريق أسطول كبير من السفن الضخمة تتوجه إلى القطاع المحاصر في وقت واحد وتحمل المواد التموينية ومواد البناء.

وقالت الإعلامية روان الضامن منتجة برنامج تحت المجهر -والذي شكل فيلم "غزة إننا قادمون" أحد حلقاته على شاشة الجزيرة- إن قناة الجزيرة تفخر بإنتاج هذه الحلقة وبالعمل مع مخرجين يونانيين وفريق عربي ويوناني لإنجاز هذه الحلقة منذ كانت فكرة على ورق وحتى بثها على قناتي الجزيرة العربية والإنجليزية.

وأضافت الضامن في تصريحات للجزيرة نت أن الوثائقي مرشح للمشاركة في مهرجان الجزيرة الدولي السادس في أبريل/نيسان القادم، موضحة أنه "منذ اليوم الأول لهذه الفكرة شعرت أنها تستحق أن تتبناها شبكة الجزيرة وتنتجها، وأنا سعيدة أن فكرة يانعة قد أصبحت فلما وثائقيا ببناء درامي مميز يحصل على جوائز وتقدير عام".

فاز الفيلم بأغلبية تصويت شارك فيه نحو
خمسة آلاف شخص من الجمهور (الجزيرة نت)
متابعة واهتمام

من جهته قال نسيم الأطرش منتج الفيلم إن عمل الإنتاج لم يتوقف مع بث الفيلم على القناة بل استمر حتى بعد ذلك، حيث تم إرسال آلاف الرسائل إلى الشباب والمهتمين اليونانيين الذين أبدوا إعجابهم الكبير به، حيث وعد معظمهم بمتابعة الوثائقي في أي مهرجان يعرض فيه داخل اليونان، وهذا ما جعل مئات اليونانيين بانتظار عرضه والتصويت لصالحه.

وأضاف الأطرش في حديث للجزيرة أنه نتيجة ذلك لم يشكل التصويت الكبير للفيلم مفاجأة كبيرة للمنتجين حيث "جاء نتيجة العمل المتقن والمتابعة الحثيثة".

يذكر أن مهرجان الفيلم الوثائقي في سالونيك واحد من المهرجانات الرئيسة التي تشهد تنافسا كبيرا، حيث عرض فيه هذا العام 186 وثائقيا من 46 دولة، مما جعل اختيار الجمهور لفيلم عن كسر الحصار عن قطاع غزة ذا معان بالغة حيث يعتبر الشعب اليوناني من أكثر شعوب العالم تأييدا لقضية الشعب الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة