رواية "مهمة شر" تحكي عن إحباط هجوم نووي على واشنطن (الفرنسية-أرشيف) 
تروج حاليا في الولايات المتحدة رواية بوليسية أميركية تظهر تخطيطا لهجوم بقنبلة نووية في قلب العاصمة الأميركية واشنطن، تقوم به "خلية إرهابية" أفرادها عرب مصريون قبل أن يتمكن عميل لجهاز الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي إيه" من إحباط هذا المخطط في لحظاته الأخيرة والقبض على أفراد الخلية جميعا.
 
وتأتي رواية "مهمة شر" على خلفية تنميط العرب والمسلمين في الولايات المتحدة وتحذيرات أميركية من مسافرين من دول شرق أوسطية.
 
مهمة شر
وتبدأ أحداث رواية "مهمة شر" للكاتبة رينيه ويثيريل، على الحدود المكسيكية مع ولاية أريزونا الأميركية، عندما يعثر جندي خفر الحدود الأميركي ستين ماكابي، وهو عميل سري للسي آي إيه على جثمان لـ"إرهابي مصري".
 
وبعد أن تكشف أجهزة المسح على الجثمان احتواءه على نشاط إشعاعي يشتبه ماكابي بوجود سلاح نووي غير مصرح به حاليا داخل الأراضي الأميركية.
 
ويقرر ماكابي انتحال شخصية هذا الشخص الذي عثر عليه في محاولة للـ(سي آي إيه) ومكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) للتوصل لبقية عناصر الخلية، قبل نجاحها في تنفيذ مخططها.
 
وتمضى أحداث الرواية حيث يجد ماكابي نفسه في أحد المواقف داخل معمل مع عناصر الخلية يقوم بمساعدتهم في صناعة قنبلة قذرة.
 
للزمن الحالي
وتصفها دار نشر بوك سيرج، التي نشرت الرواية بأنها "قصة تتوافق مع الزمن الحالي" وأنها "عصرية فيها من الإثارة والإرهاب والخداع". وتضيف أن "مهمة شر المكتوبة بطريقة حسنة والمليئة بتقلبات الحبكة الدرامية تقدم حكاية تبدو مأخوذة من عناوين اليوم".
 
من جانبها قالت ويثيريل إنه "بعد 40 سنة من العيش في جنوبي ولاية أريزونا، أعرف أن هناك سيطرة ضعيفة على طول الحدود الجنوبية".
 
وتابعت "الكتاب يقدم سردا مليئا بالحركة يمكن أن يكون حقيقيا جدا ذات يوم"، غير أنها لم توضح المغزى من كون "الإرهابيين" في الرواية مصريين.

المصدر : وكالة أنباء أميركا إن أرابيك