بيعت لوحة "رأس امرأة" التي رسمها الفنان الإسباني الشهير بابلو بيكاسو لزوجته الثانية جاكلين في عام 1963 بـ8.1 ملايين جنيه إسترليني (12.7 مليون دولار) وهو ما يقرب من ضعف السعر المقدر لها قبل البيع الذي تراوح بين ثلاثة وأربعة ملايين جنيه إسترليني.
 
وقد تصدرت هذه اللوحة مبيعات لوحات من الفن الانطباعي والحديث في مزاد أقيم في دار كريستي بلندن أمس الثلاثاء، ليثبت بيكاسو بذلك مرة أخرى جاذبيته لدى الأثرياء من هواة جمع المقتنيات الفنية.
 
وقالت دار كريستي إن اللوحة، التي لم تظهر علانية منذ عام 1967، وظلت ضمن نفس المجموعة منذ عام 1981، لم تعرض للبيع من قبل في المزاد.
 
وبفضل هذه اللوحة تمكنت دار كريستي –أكبر دار للمزادات في العالم- من جمع 66.7 مليون جنيه إسترليني (106.6 مليون دولار) وذلك وفقًا لنتائج مؤقتة نشرت في موقع الدار الإلكتروني على الإنترنت، وهو مبلغ يقترب من الحد الأقصى للتوقعات التي تراوحت بين 48 و69 مليون إسترليني.
 
ويذكر أن جاكلين أصبحت زوجة بيكاسو الثانية عام 1961 وكانت تتمتع برقبة قصيرة بشكل لافت، إلا أن الفنان الإسباني تعمد تصوير عنقها في لوحاته طويلاً جدا على سبيل المزاح.
 
وبيعت كذلك أمس لوحة "الغجرية" للفنان الهولندي كيس فان دونجن مقابل 7.1 ملايين جنيه إسترليني (11.3 مليون دولار)، ولوحة "الإسبانية" للفنانة الروسية ناتاليا غونشاروفا مقابل 6.4 ملايين جنيه إسترليني (10.2 ملايين دولار)، وهي مبيعات فاقت أيضا توقعات ما قدر لهاتين اللوحتين قبل المزاد.
 
وتعتبر محصلة المزاد دليلا آخر على القوة النسبية لسوق الفن الذي تأثر قليلا بالأزمة الاقتصادية مقارنة بما توقعه الكثير من الخبراء.

المصدر : وكالات