اقتنت المكتبة الوطنية الفرنسية مذكرات العاشق الشهير جياكومو كازانوفا بمبلغ سبعة ملايين يورو.
 
وذكرت تقارير إعلامية أن متبرعا خاصا قام بتمويل شراء تلك المذكرات التي تأمل المكتبة عرضها في خريف عام 2011.
 
وبدأ كازانوفا في تدوين المذكرات التي تحمل اسم " قصة حياتي" خلال عمله أمين مكتبة عام 1789، وساد اعتقاد بعد ذلك بأنها ضاعت في نهاية الحرب العالمية الثانية.
 
ويتحدث كازانوفا، الذي عاش في مدينة البندقية الإيطالية، عن مغامراته العاطفية في هذه المذكرات التي نقحها باستمرار حتى وفاته في عام 1798.
 
وتم اكتشاف تلك المذكرات، التي تضم 3700 صفحة معبأة في 12 صندوقا نقلت إلى خزينة، قبل أيام فقط من قصف قوات الحلفاء لألمانيا عام 1945.
 
وقال برونو راسين رئيس المكتبة إن "مخطوطات كازانوفا هي أكثر مشتريات المكتبة أهمية حتى الآن، وبالطبع هذا حدث عظيم من وجهة النظر المتعلقة بالثقافة والتراث".
 
من جهتها ذكرت ماريلور بريفوست أمينة المكتبة الوطنية الفرنسية في تصريح صحفي أنه "خلال الحرب العالمية الثانية تم قصف مدينة ليبزيغ، لكن هذه الصناديق اكتشفت في الطابق الأسفل للبنك الذي كانت تحفظ به وهي في حالة طيبة".
 
وأضافت أن "كل فرد في ذلك الوقت تأثر عند العثور على هذه المخطوطات اليدوية، حتى تشرشل (رئيس الوزراء البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية) سأل عما إذا كانت قد نجت من القصف".

المصدر : رويترز