وضاح خنفر وإيرينا بوكوفا يوقعان الاتفاقية (الجزيرة نت)


وقعت شبكة الجزيرة الفضائية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) اتفاقية للتعاون المشترك تهدف إلى رفع الوعي الجماهيري العام بقضايا حرية التعبير والوصول للمعلومة.

ووقع الاتفاقية بمقر شبكة الجزيرة في العاصمة القطرية الدوحة عصر الأربعاء كل من المدير العام لشبكة الجزيرة وضاح خنفر والمديرة العامة لمنظمة اليونسكو إيرينا بوكوفا.

دور محوري
ودعت الوثيقة إلى دعم التطور الوظيفي للصحفيين، وميثاق الشرف المهني للعاملين في هذه المهنة، كما أشارت في بنود التعاون بين الجانبين إلى مجال حقوق الإنسان لكونه مظلة لكافة قضايا حرية التعبير والوصول إلى المعلومة.

وفي بند آخر تؤكد الاتفاقية أن الطرفين سيعملان على البحث عن وسائل ثنائية لتطوير قيم حرية التعبير والسلام والتنمية المستدامة في قطاع التعليم.

وفي كلمته بالمناسبة أكد خنفر على الدور المحوري الذي يمكن أن يلعبه الإعلام في تعزيز القيم الإنسانية، التي تعمل عليها منظمة دولية على غرار اليونسكو مثل قيم حرية التعبير والوصول للمعلومة.

وأشار إلى أن كلا من الجزيرة واليونسكو "تشتركان في انحيازهما لهموم الإنسان أينما وجد، وهو ما يجعل لهذه الاتفاقية أثرا بالغ الأهمية".

وأضاف أنه في الوقت الذي تنادي فيه اليونسكو بصورة دائمة بمفهوم مجتمع المعرفة، الذي يستند إلى مبادئ حرية التعبير وتعميم الانتفاع بالمعلومات والمعرفة وتعزيز التنوع الثقافي وتكافؤ فرص الانتفاع بالتعليم الجيد، فإن الجزيرة تؤمن كذلك وتسجل ضمن ميثاقها الشرفي حرصها على تمثيل التنوع العرقي والديني والمذهبي والثقافي على شاشاتها وفي مواقعها الإلكترونية ضمن تغطيتها الإخبارية أو البرامجية.

سامي الحاج قال إن الهدف من هذه الاتفاقية هو نشر ثقافة حقوق الإنسان (الجزيرة نت-أرشيف)
أنشطة مشتركة
ومن جهته قال رئيس قسم الحريات وحقوق الإنسان بشبكة الجزيرة سامي الحاج إن الهدف من هذه الاتفاقية هو نشر ثقافة حقوق الإنسان وتضافر الجهود بين الجزيرة واليونسكو في هذا المجال.

وأضاف في حديث للجزيرة نت أن شبكة الجزيرة نالت ثقة اليونسكو وستصبح مصدرا لأخبارها، و"في ذلك أيضا فائدة لليونسكو لأن الجزيرة أصبحت من كبريات الشبكات الإعلامية في العالم، خصوصا وأنها تخاطب جمهورها باللغتين العربية والإنجليزية، وقريبا ستخاطبه أيضا باللغة التركية".

وأكد أن الطرفين نظما من قبل أنشطة مشتركة منها ندوتان عن حرية الإعلام في الدول العربية، الأولى بالدوحة في مايو/أيار 2009، والثانية بالكويت في الشهر نفسه من عام 2010.

ونظم الطرفان أيضا دورة تدريبية عن حماية الصحفيين، حضرها عشرون صحفيا ومراسلا ينتمون لشبكة الجزيرة، وذلك بالدوحة في مايو/أيار 2009، كما رعى مكتب اليونسكو لدول الخليج جائزة فيلم الحريات المتوسط ضمن جوائز مهرجان الجزيرة للأفلام الوثائقية في أبريل/نيسان 2010.

وحسب سامي الحاج، فإن هناك أنشطة أخرى تنوي الجزيرة واليونسكو تنفيذها مستقبلا، من بينها إصدار دليل مشترك لحماية الصحفيين يشمل نص الميثاق المهني لشبكة الجزيرة إضافة إلى رؤيتها ورسالتها وموجز لتجربة مراسلي الجزيرة في مناطق الأزمات، وسيصدر في اليوم العالمي لحرية الصحافة بداية مايو/أيار المقبل.

كما سيعقد الطرفان دورات تدريبية لحماية الصحفيين، وندوة سنوية عن حرية الإعلام، وستستمر اليونسكو في رعاية الجائزة السنوية للفيلم المتوسط ضمن جوائز مهرجان الجزيرة للأفلام الوثائقية.

المصدر : الجزيرة