المكتبة المتنقلة تحتوي على كمبيوترات وشاشة عرض وإنترنت (الجزيرة نت) 

نقولا طعمة-إهدن
 
أطلقت "جمعية الميدان" في منطقة إهدن اللبنانية تجربة جديدة لتعميم استخدام الحاسوب والإنترنت، من خلال مكتبة متنقلة حاملة للحواسيب ومجهزة بالإنترنت، إضافة إلى الموسوعات والكتب والمراجع الكثيرة.
 
وقالت مسؤولة البرامج البيئية والتنمية الريفية في الجمعية سناء أبو ديب إن الهدف هو نشر ثقافة المعلوماتية والأبحاث بين كل الناس، مضيفة "لا نريد من أحد أن يقول لا أعرف استخدام الكومبيوتر، أو ليس عندي عنوان بريد على الإنترنت".

وأوضحت للجزيرة نت أن طريقة استخدام المكتبة المتنقلة تتم بإقامة دورات تدريبية على الكومبيوتر والإنترنت، لكل الأشخاص الذين لا يحسنون استخدام هذه التقنية نساء كانوا أم رجالا.

وتصل المكتبة إلى المناطق النائية في لبنان وإلى المدارس بتنسيق مع المسؤولين. وإلى جانب الأبحاث والدورات التدريبية، تستخدم أيضا المكتبة للمحاضرات والمطالعة والترفيه واللعب على الإنترنت.
 
وأشارت سناء أبو ديب إلى أن هذه المكتبة المتنقلة على سبيل المثال تساعد المزارعين على إتقان زراعة الزيتون بطريقة تجمع النظري مع العملي.

وتحتوي هذه المكتبة على كمبيوترات وشاشة عرض وإنترنت مفتوحة في كل المناطق، حتى في الأماكن النائية جدا. ومجهزة بكتب ودائرة معارف باللغات الثلاث العربية والإنكليزية والفرنسية. وتتضمن سبع موسوعات كبيرة وكتبا كثيرة أخرى.

المكتبة المتنقلة تستضيف الأطفال (الجزيرة نت)
آلية جديدة
ويقود المكتبة المتنقلة متخصص في علوم الكومبيوتر، يقوم بإجراء الاتصال مع الأشخاص حتى يضمن وصولها إليهم بأمان، وقد يتركها في عهدة الفريق الطالب لها كالمدرسة أو البلدية. وهناك متخصص آخر يقدم الدورات المتطورة في الكمبيوتر.

ويؤكد المتخصص في علوم الكومبيوتر وتجهيزات المعلوماتية  روجيه أبو ملحم للجزيرة نت، أنه "يجري الاتصالات قبل البدء في الزيارة لتنسيق المواعيد وتحديد نوع الزيارة". وأشار إلى أن الدورات تكون منتظمة.

وعن الناس المستهدفين بالمشروع، قال روجيه "إنهم أشخاص لا يعرفون أي شيء عن الكومبيوتر، والغاية هي تعميم ثقافة الكومبيوتر والإنترنت، وعلينا مواكبة التطور، خصوصا في مناطق قد يتأخر وصول التقنية الحديثة إليها".

أما ممثل مكتب التعاون الإيطالي الدكتور حسان بيطار، فأوضح أن "هذا المشروع هو للحوار والسلام والتضامن في منطقة إهدن، لإيصال الكتب والحواسيب ومواد الترفيه لغالبية المناطق المعزولة والنائية".
 
 ويذكر أن ممول مشروع المكتبة المتنقلة -وفق مسؤولة البرامج البيئية والتنمية الريفية في "جمعية الميدان"- هو مكتب التعاون الإيطالي في السفارة الإيطالية.
 
ومعلوم أن لبنان يعاني أزمة اتصالات إنترنت بسبب الخرق الإسرائيلي، وعدم توافر الإمكانيات التي تمكن الدولة من تأمين الإنترنت في كل المناطق.


المصدر : الجزيرة