عبد الله الغذامي تقاطع مع الإسلاميين في تصريحاته ضد الليبراليين (الجزيرة نت)

ياسر باعامر–جدة
 
فتح الكاتب والمفكر السعودي المعروف عبد الله الغذامي الجدل واسعا بين أقطاب ما يطلق عليه "التيار الليبرالي"، حينما قال في محاضرة ثقافية بجامعة الملك سعود بالرياض قبل أيام إن "الليبرالية السعودية مشؤومة وانتهت، وهي بلا مشروع ممنهج".

ويرى نقاد أن تصريحات الغذامي هذه تتوافق مع الإسلاميين السعوديين الذي يشنون في الوقت الراهن -عبر المقالات الصحفية والإلكترونية- هجوما على المشروع الليبرالي السعودي، باعتباره يحمل مشروعا تغريبيا يستهدف كيان البلاد.

"
تركي الحمد:
مستقبل الليبرالية في المملكة مشرق، فهي فلسفة حياة وليست حزباً سياسياً، وتبحث عن كرامة الفرد وحريته، وما ذكره الغذامي رأي شخصي "

ويرى الناقد نايف كريري أن رأي الغذامي عن الليبرالية يتفق مع رؤى التيار الديني في المملكة، "بل ويتقاطع معها جيدا، وربما يردم كثيراً من الفجوة بين الغذامي والمحافظين".

ويوضح -في حديث للجزيرة نت- أن الغذامي قال في حوار صحفي سابق أنه تحول إلى التيار الإسلامي وترك الحداثيين، ويده ممدودة للإسلاميين، بل وصل به الأمر إلى قوله بإحراق كتبه، لو طلبوا منه ذلك، وأن أول ما سيحرقه كتابه المثير للجدل "الخطيئة والتكفير".

فلسفة حياة
وفي المقابل، أبدى الكاتب تركي الحمد -وهو من أبرز رموز الليبرالية السعوديين- امتعاضه من تصريحات الغذامي، وقال -في حديث للجزيرة نت- إن "مستقبل الليبرالية في المملكة مشرق، فهي فلسفة حياة وليست حزباً سياسياً، وتبحث عن كرامة الفرد وحريته، وما ذكره الغذامي رأي شخصي".

وأضاف الحمد أن "الليبرالية تحاول أن تعيد للفرد السعودي كرامته بعد الإرهاصات التي عاشها المجتمع تحت وصاية من يطلقون على أنفسهم مجموعات الصحوة الإسلامية".
 
واعتبر أن الإسلاميين يعيشون مرحلة تناقض ظهر جليا في "الترحيب بحديث الغذامي، وبين قولهم إن الليبراليين منتشرون في مفاصل المجتمع السعودي، ومدعومون من قبل الولايات المتحدة الأميركية".

وقال الناقد كريري "أخشى أن الغذامي يعيش وسط أزمة فكر، لا يعانيها لوحده في عالمنا العربي، بل يعاني منها كثير من المفكرين والمثقفين، وسبب هذه الأزمة نابع من تردي أوساطنا السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، على حدّ سواء، والحاذق من يستطيع الخروج من هذه الأزمة وعدم تأثير تلك الظروف عليه".
 
رجل شجاع
واعتبر كريري أن تصريحات الغذامي "لم تأت بجديد، سوى أنه رجل شجاع حينما خرج من وسط التيار، بل صرخ من أعلى قمة في الهرم ليقول لنا إن ليبراليتنا ممشؤومة".

كريري: أخشى أن يكون الغذامي يعيش أزمة فكر  (الجزيرة نت)
ويشير كريري إلى أن التحولات التي يطالعنا بها الغذامي من فترة لأخرى "ربما تقع في جانب تصفية الحسابات بينه وبين زملائه السابقين، ولذلك قام بشن الهجوم عليهم". ويعلل كريري ذلك بأن الغذامي تراجع عن كثير من أفكاره وقناعاته لأنه سبق أن أعلن أنه يراجع قناعاته باستمرار.

وتقاطع رأي كريري مع الغذامي بقوله إن جدل الحديث عن "الليبرالية السعودية" لم يكن وليد لحظة، "فمنذ فترة ليست بالقصيرة ونحن نسمع عن تبني أفراد لفكر التيار الليبرالي في السعودية، ولكن هذا التبني كان بدون منهج، ولا رؤية، ولا أهداف، وأكثر ما وصل إليه هو كتابة بعض المقالات في الصحف، وبعض المنتديات الإلكترونية".

يذكر أن الغذامي من مواليد منطقة عنيزة عام 1946، وهو أستاذ النقد والنظرية بجامعة الملك سعود بالرياض، وعمل نائبا للرئيس في النادي الأدبي الثقافي بجدة منذ 1980م لمدة 12 سنة.

وهو حاصل على جائزة مكتب التربية العربي لدول الخليج في العلوم الإنسانية، وجائزة العويس الثقافية في الدراسات النقدية عام 1999. وأصدر 18 كتابا منها: "الموقف من الحداثة" (1989)، و"النقد الثقافي" (2000)، و"من الخيمة إلى الوطن" (2004)، و"الثقافة التلفزيونية: سقوط النخبة وبروز الشعبي" (2004).

المصدر : الجزيرة