عائلة درويش تتحفظ على "الغياب"
آخر تحديث: 2010/12/21 الساعة 21:20 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/21 الساعة 21:20 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/16 هـ

عائلة درويش تتحفظ على "الغياب"

محمود درويش في آخر زيارة له إلى حيفا عام 2007 (الجزيرة نت-أرشيف)

وديع عواودة-حيفا
 
يبدي أفراد عائلة وأصدقاء الشاعر محمود درويش في أراضي 48 تحفظهم من مسلسل سوري يعالج سيرة الراحل ويتوقع عرضه في رمضان القادم. ويرون أن الوقت لم يحن بعد لمثل هذا العمل الفني الكبير، وتساورهم مخاوف من أنه لن ينصف الراحل. كما أن العائلة عاتبة لعدم استشارتها مسبقا.
 
وبدأ مؤخرا العمل على تصوير مسلسل "حضرة الغياب" عن حياة الراحل درويش، ويعتمد سيناريو المسلسل على ديواني "في حضرة الغياب" و"ذاكرة للنسيان" وشهادات للفنان مارسيل خليفة، صديق درويش الذي لحن وغنى قصائده.
 
والمسلسل الذي سينتجه الفنان السوري فراس إبراهيم ورصد له 5 ملايين دولار سيصور في سوريا وستبنى لهذا الغرض قرية فلسطينية تسمى البروة قرية محمود درويش في الجليل التي دمرتها الصهيونية عام 1948.

ومن المتوقع أن تشارك في المسلسل 270 شخصية، وسيتولى تقمص شخصية محمود درويش بطل المسلسل الذي سيشمل 30 حلقة، الفنان فراس إبراهيم نفسه منتج المسلسل.

لكن عائلة درويش داخل أراضي 48 تخشى أن الوقت لم يحن بعد لمثل هذا العمل الفني الكبير وتساورها مخاوف من أنه لن ينصف الراحل، وهي عاتبة لعدم استشارتها مسبقا.

المحامي جواد بولس قبالة منزل عائلة درويش بقرية الجديدة داخل أراضي 48 (الجزيرة نت-أرشيف)
عتاب وقلق
وكان الفنان إبراهيم رفقة مارسيل خليفة قد اجتمع في عمان الشهر الماضي مع عائلة وبعض أصدقاء درويش وأطلعهم على سيناريو المسلسل.

ويبدي شقيق الراحل أحمد درويش استياءه وعائلته لعدم إجراء أي اتصال أو تشاور معهم قبل وضع السيناريو رغم حيازتها تفاصيل السيرة الذاتية منوها بأنه سجل عتبه أمام المنتج حيال ذلك أثناء لقائهما في عمان إضافة لملاحظات سجلها على النص "الجيد".

ويرى أحمد درويش في تصريح للجزيرة نت أنه من المبكر إعداد وإنتاج مسلسل عن حياة شخص بقامة محمود درويش الذي رحل قبل عامين، ويرى أن ذلك يحتاج لجهد مركب ومعقد يتعذر إنجازه بهذه السرعة. وقال إنه من الأفضل لو ترك المنتج فراس إبراهيم دور البطل لممثل آخر بدلا من القيام هو به.

المحامي جواد بولس، صديق الراحل وأحد المشاركين في لقاء عمان يشاطر أحمد درويش مخاوفه، مشككا بإمكانية وضع سيناريو متكامل اليوم عن محمود درويش. ويشير بولس إلى وجود مخاوف بشأن استبعاد جوانب معينة من حياة الشاعر، وتهميش بعض محطات سيرته، وفق ما قال للجزيرة نت.
 
وكان قد شارك في لقاء عمان المذكور إضافة لشقيق الشاعر الراحل بعض أصدقائه: غانم زريقات وجواد بولس وعصام خوري وعلي حليلة.
 
خدش الشخصية
وأشار المحامي جواد بولس إلى أنه وزملاءه قد أوضحوا في اللقاء ما يخشونه من عرض مسلسل عن شخصية بقامة محمود درويش بعد فترة وجيزة من غيابه، خاصة أن مسلسلات السيرة الذاتية تعرض عادة بعد مرور سنوات على غياب صاحبها.

وتابع "تمنينا في اللقاء أن يعي القيمون على المسلسل هذه الملاحظات، خاصة لناحية عدم تأطيره بأي إطار من شأنه خدش شمولية درويش وبعده الإنساني فوق الفصائلي والحزبي".

جمهور حفله الشعري في حيفا عام 2007 ويظهر في مقدمة الجمهور شقيقه أحمد درويش- بالقميص الابيض
ويرى بولس أن هناك نوعا من التسطيح لبعض جوانب شخصية محمود درويش تتعلق بمراحل مختلفة من سيرته، ورفض الخوض في التفاصيل، مشيرا إلى أن هذا هو انطباعه الذي شكله من قراءة السيناريو.

وردا على سؤال يوضح بولس أنه ورفاقه بادروا للقاء عمان، ويضيف "هناك وجدنا السيناريو جاهزا وعملية التصوير صارت وشيكة، فتمنينا عليهم أن يكون العمل كما يجب".

مارسيل خليفة
ونوه المحامي إلى أن المسلسل يتسم بقدرات فنية وتقنية عالية جدا، وأوضح أن "الكلام على الورق شيء هام، ولكن التطبيق شيء آخر، والسؤال كيف يتلقى المتلقي العمل الفني".

وأشار بولس إلى أن الفنان فراس إبراهيم يعي بالأساس هذه الأبعاد، ونقل عنه قوله إنه يحب ويقدر درويش كما لم يحب ويقدر أحدا مثله، وإنه منذ مدة مشغول بفكرة مسلسل عن حياته، وأضاف "لدينا نفس الطموحات والمخاوف".

ونقل الوفد أن مارسيل خليفة شاطرهم التوجس والقلق بألا يفي المسلسل بما يستحقه محمود وقامته شاعرا عالميا، وهو يصبو أن يحيط العمل التلفزيوني بكل جوانب هذه الشخصية الكبيرة.
المصدر : الجزيرة

التعليقات