أوباما وزوجته يراقصان تلاميذ هنودا بإحدى مدارس مومباي أثناء الجولة (الفرنسية)

تشهد مدينتا نيودلهي ومومباي اللتان يزورهما الرئيس الأميركي باراك أوباما أثناء جولته الراهنة بالهند رواجا في بيع كتب عن الرئيس الأميركي وملصقات تحمل صورا له. وبدا الشبان الهنود متحمسين على نحو خاص لفرصة إلقاء نظرة على الرئيس الأميركي.

وقال مدير في مكتبة في مومباي إن متجره يتوافد عليه بين 500 و600 زبون يوميا يطلبون كتبا عن أوباما، مؤكدا أنه جرى بالفعل بيع عدد كبير من الكتب مثل كتاب "حروب أوباما" للكاتب بوب وودورد و"أوباما الرحلة التاريخية".

كما لاقت كتب السيدة الأميركية الأولى ميشيل أوباما رواجا أيضا. وقال صاحب متجر في نيودلهي إنه تلقى مكالمات من زبائن كثر طلبوا كتبا عن زوجة الرئيس الأميركي وحبها للصحة والفن.

وأضاف البائع ويدعى سالم "قدمنا طلبا للناشر للحصول على نحو 1500 نسخة من كتاب (ميشيل سيرة ذاتية)، كان هناك اهتمام مماثل بكتب عن لورا بوش وهيلاري كلينتون عندما زار زوجاهما الهند".

وتجذب أيضا صور لأوباما والسيدة الأولى وأطفالهما اهتمام عشرات الأشخاص في المراكز التجارية وأسواق السلع القديمة في العاصمة.

وبعد أن توجه متسوقون لشراء ألعاب نارية وهدايا للاحتفالات التي ستقام في مطلع الأسبوع بمناسبة مهرجان هندوسي عاد الكثير منهم إلى منازلهم حاملين مجموعة من صور أوباما.

وقالت مانفي شارما، وهي صاحبة متجر للهدايا في نيودلهي، "هذا الشهر يخص باراك أوباما تماما".

المصدر : رويترز