رئيس بيرو ألان غارسيا يقود المتظاهرين لإعادة آثار بلاده من أميركا (الفرنسية)

قاد رئيس بيرو ألان غارسيا آلاف المحتجين عبر شوارع العاصمة ليما أمس الجمعة لمطالبة جامعة ييل الأميركية بإعادة كنوز أثرية نهبت من منطقة ماتشو بيتشو (الجبل القديم) مطلع القرن العشرين.
   
وكان غارسيا قد أرسل خطابا لنظيره الأميركي باراك أوباما الأسبوع الماضي يطلب فيه المساعدة على إعادة القطع الأثرية دون شروط.
   
وشدد الرئيس البيروفي أثناء مخاطبته المتظاهرين على ضرورة إعادة القطع المنهوبة قبل مرور قرن آخر.
   
وأضاف أن "القانون في صفنا وأيضا الشعب البيروفي الذي عانى من تعرض  تراثه الثقافي للنهب". وقد حمل العديد من المتظاهرين لافتات عليها عبارة "ييل أعيدي آثار ماتشو بيتشو"
  
وتقول بيرو إن جامعة ييل لديها نحو 40 ألف قطعة أثرية تضم أواني فخارية ومجوهرات وعظاما أخذت من موقع إينكان بمنطقة ماتشو بيتشو في جبال الأنديز في بيرو.
   
وخرجت القطع الأثرية من بيرو بعدما حاول طالب سابق بهذه الجامعة -وهو المستكشف الأميركي هيرام بنغان- إعادة استكشاف منطقة ماتشو بيتشو عام 1911.

وأبدت جامعة ييل استعدادها لإعادة القطع الأثرية بشرط أن تضمن بيرو الحفاظ عليها بالشكل الملائم.

المصدر : رويترز