حقق مزاد للفن الانطباعي والحديث أقامته دار مزادات سوثبي يوم الثلاثاء 227 مليون دولار، وساعده في ذلك بيع لوحة بمبلغ قياسي يناهز 69 مليون دولار للفنان الإيطالي أميديو موديجلياني، مما يشير إلى تعافي سوق الفن في ظل حالة عدم الاستقرار الاقتصادي.

وبينما قال الناخبون الأميركيون إن المخاوف الاقتصادية أثرت بقوة على اختياراتهم في الانتخابات أنفق هواة جمع الأعمال الفنية بسخاء على أعمال للفنانين الفرنسيين هنري ماتيس وكلود مونيه ولوحة "رومين الجميلة" لموديجلياني التي حققت 68.9 مليون دولار، وهو ما يزيد على المبلغ المقدر قبل البيع الذي تحدد عند 40 مليون دولار.

وكان آخر رقم قياسي حققه عمل للفنان نفسه 52.6 مليون دولار، في مزاد أقيم في وقت سابق من هذا العام في باريس.

ورغم عدم بيع 25% من أصل 61 عملا فنيا طرحت للبيع فإن إجمالي ما حققه المزاد، وهو الأول ضمن أسبوعين سيشهدان مزادات كبيرة تنظمها سوثبي ومنافستها كريستي  بلغ 227.56 مليون دولار شاملة العمولة، وكانت التقديرات السابقة تتراوح بين 195 مليونا و265 مليون دولار.

وقال ديفد نورمان أحد مسؤولي بيع أعمال الفن الانطباعي والحديث في سوثبي "للوصول إلى هذا المبلغ الإجمالي، وتحديدا في ظل الوضع الذي عليه العالم الآن، فنحن سعداء للغاية بهذه النتائج".

وأضاف نورمان أن العروض جاءت من جميع أنحاء العالم، مع مشاركة لافتة من روسيا وآسيا، التي شملت الصين وهونغ كونغ وتايوان وسنغافورة.

وقالت سوثبي إن هذا المزاد كان الأفضل لها في نيويورك منذ مايو/أيار 2008، حين أقامت أخر أكبر مزاد قبل أن تؤثر الأزمة الاقتصادية بشدة متسببة في هبوط مبيعات وأسعار الأعمال الفنية.

المصدر : رويترز