تصميم متصاعد التكوين يدل على استمرارية طلب التوبة (الجزيرة نت)

بدر محمد بدر-القاهرة
 
افتتحت وزارة الثقافة المصرية الثلاثاء المعرض السنوي لفن الخط العربي في دورته الـ19، بعنوان "ترانيم الحروف"، ويمتد حتى 12 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.
 
ويشارك في المعرض، الذي احتضنته قاعة الفنون التشكيلية بدار الأوبرا المصرية، 14 فنانا مصريا وعربيا من الجيل الحديث وجيل الوسط، قدموا 75 لوحة شكلت إضافة حقيقية وثراء إبداعيا للحركة الفنية، حسب نقاد وأكاديميين حضروا الافتتاح.

واتفق خبراء ونقاد ومشاركون على تميز وجمال إبداعات الفنانين في هذا المعرض، الأكثر أهمية في نشاط وزارة الثقافة المصرية، والذي ينتظره كثير من المتخصصين والنقاد كل عام.

الجزيرة نت تجولت بين الأعمال المعروضة، منها لوحة للفنان علي ممدوح بعنوان "سيجعل الله بعد عسر يسرا" يمتد فيها حرف السين بما يوحي باستمرارية الرجاء والأمل، وبقية الجملة في تكوين واحد يرمز لانتظار تفريج الكروب، ولفظ الجلالة مكتوب بخط بارز وكبير فمنه وحده سبحانه العون والمدد.
 
عبد الخالق: المعرض يكشف عن مواهب حقيقية مبشرة (الجزيرة نت)
"وقل ربِّ"
كما يشارك ممدوح بلوحة "المؤمنون هينون لينون" بتصميم تصاعدي كالبنيان، وحرف النون لين والأرضية بلون فاتح توحي بنقاء الإيمان، ولوحة "وقل ربِّ زدني علما" في شكل دائرة مفتوحة من أعلى بلا سقف لأن طلب العلم لا نهاية له، وكل إنسان يدعو الله رجاء وأملا، والألفات متصاعدة إلى السماء بخلفية فاتحة مبشرة.

كما نجد لوحة "ولا تمش في الأرض مرحا إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا"، حيث رسمت كلمة "ولا" باللون الأحمر بحجم كبير مركزي، توحي بشدة ووضوح النهي الإلهي ووجوب الطاعة، واللون الأحمر يرمز للتوجيه، والبقية في دائرة مكتملة بها إجماع وطول دال على المعنى.

زخارف متنوعة
وتشارك الفنانة سمر قطارية بخمس لوحات إحداها على شكل تنورة، وتحتها أبيات من الشعر بزخرفة فارسية، ولوحة "وربك الغفور ذو الرحمة" بالخط الديواني المصري على شكل دائرة بجوارها أوراق زهرية ملونة، تحتضن فيها نباتات شوكية زهورا وردية كأنها تحنو عليها، ولوحة "وجعلنا من الماء كل شيء حي" بالخط الكوفي الفاطمي.

ويشارك الفنان أحمد الهواري بتصميم عن الآية الكريمة "وتعاونوا على البر والتقوى"، وهي تكوين بخط الثلث الجلي الذي يعتمد على التكوين الحر، ويضفر فيه الألفات واقفة مع تضافر الكاسات للواو مع الياء مع الراء، وكلها متعاونة بعضها مع بعض بشكل فني بديع يدل على قيمة التعاون.

وأيضا لوحة "توبوا إلى الله" في تكوين حر من الأدنى للأعلى، لأن التوبة تصعد من العبد إلى خالقه سبحانه وتعالى، وهو تصميم يضيف إلى المعنى عمقا ورؤية.

بلعيد حميدي: الاهتمام بالخط العربي جزء
من هوية الإنسان المسلم (الجزيرة نت)
مواهب حقيقية
وقال المنسق العام للمعرض الفنان والخطاط صلاح عبد الخالق إنه يسعى في كل دورة من أجل تقديم جيل جديد متميز من فناني الخط العربي. وأضاف في حديثه مع الجزيرة نت أنه بالفعل ينجح في الكشف عن مواهب حقيقية يبحث عنها طوال العام.

ولفت إلى أنه يشارك في هذه الدورة ثمانية خطاطين جدد يعرضون أعمالهم لأول مرة، منهم خمس فتيات وثلاثة من الشباب مستواهم رفيع، وعملهم يمتاز بجرأة جميلة، ولهم قوة في التكوين والمعاني والتنفيذ والألوان، وفق تعبيره.
 
من ناحيته دعا الفنان المغربي المقيم بالقاهرة بلعيد حميدي إلى الاهتمام بالخط العربي، كجزء من هوية الإنسان المسلم في زمن تنقرض وتسحق فيه هويات الأمم والشعوب والحضارات.

ولفت حميدي في حديثه مع الجزيرة نت إلى أن هذا الفن يميز حضارتنا الإسلامية عن بقية الحضارات، باعتباره فنا جميلا يرتبط بالقرآن الكريم واللغة العربية، ويشكل اهتمام شبابنا به درعا حصينا للأمة.

المصدر : الجزيرة