مشهد من الفيلم يصور المقاومين الذين دخلوا إلى مدينة تل أبيب (الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة
 
يعبر الفيلم الفلسطيني "الفتح الأعظم" عن تجربة إبداعية جديدة لشابين هاويين من غزة جسدا عبرها حلمهما بتحرير فلسطين من نير الاحتلال الإسرائيلي، وتحقيق عودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هجّر منها أجدادهم عام 1948.
 
واللافت أنه لم تكن هذه التجربة لتنجح، لولا التعثر الذي رافق الشابين محمد العمريطي وزميله أيمن حجازي، اللذين فشلا في إقناع عدد من المخرجين ومنفذي الأفلام في تنفيذ الفيلم بسبب كثرة مشاهد "الأكشن"، أو لقطات الحركة ذات الإيقاع السريع.

ويؤكد المخرجان الشابان أن استخفاف المخرجين المحليين بفكرة الفيلم -لما يتطلبه تصويره من إستوديوهات خاصة وإمكانيات كبيرة غير متوفرة في قطاع غزة المحاصر- كانت الدافع وراء إصرارهما وتحديهما للواقع، وإنتاج الفيلم وإخراجه بإمكانات قليلة تكاد تكون معدومة.

ويوضح محمد العمريطي (26 عاما) أن فكرة الفيلم، تقوم على تحرير الأراضي الفلسطينية المغتصبة وتطهيرها من المحتلين بقوة السلاح، مشيرا إلى أن العمل في بدايته كان بصيغة الرسوم المتحركة، لكن ولإيمانه وصديقه بأهمية الفكرة قررا تحويلها إلى عمل تلفزيوني.

ويعرض الفيلم -الذي تبلغ مدته 35 دقيقة، ويشارك في أداء أدواره 25 ممثلا- لقطات حقيقية لبعض الشوارع والمواقع الإستراتجية والحساسة داخل مدينة تل أبيب، مما يضفي نوعا من الواقعية على كثير من المشاهد التي تناولها الفيلم، مما أثار جدلا واسعا في الشارع الإسرائيلي.

محمد العمريطي أحد مخرجي الفيلم (الجزيرة نت)
حكاية الفيلم
وتروي أحداث "الفتح الأعظم" - بحسب العمريطي- قصة ثلاثة أطفال عاش كل منهم مأساته مع الاحتلال الإسرائيلي، فيتوجهون للانضمام إلى صفوف المقاومة التي ترفضهم بسبب صغر سنهم، لكن حين  يكبر أولئك الصغار ينجحون في الالتحاق بالمقاومة وينفذون عمليات للانتقام من العدو.

وتتطور الأحداث فيتمكن المقاومون من دخول تل أبيب وقصف مؤسسات إسرائيلية حساسة والسيطرة عليها، وتدمير كنيس الخراب، واحتلال مبنى الكنيست الإسرائيلي وتحويله إلى مجلس تشريعي.

ويوضح العمريطي -في حديثه للجزيرة نت- أن أحد المشاهد يتضمن احتفال الفلسطينيين بالنصر عبر رفع الأعلام على السيارات وأعمدة الإنارة في أحد شوارع مدينة تل أبيب باستخدام تقنيات الحاسوب.

كما تظهر إحدى اللقطات السيطرة على مبنى التلفزيون الإسرائيلي (القناة الثانية)، ثم يقوم مذيع فلسطيني بتقديم نشرة أخبار من داخل أحد إستوديوهاته عوضاً عن المذيع الإسرائيلي، ويجري الإعلان عن تحقيق النصر وتحرير البلاد من المحتل.

وأثار الإعلان عن الفيلم ردود فعل كبيرة وخاصة داخل إسرائيل، فمعظم وسائل الإعلام الإسرائيلية تناولته وأفردت له مساحات واسعة في النشرات الإخبارية التلفزيونية المركزية.

ويؤكد العمريطي في المقابل تلقيه اتصالات إسرائيلية مؤيدة تقر بنجاح الفيلم وبفشل حكومتهم، وفي الوقت ذاته وردته اتصالات معارضة للفيلم وصفته بالقذر، وبأنه يشكل مصدر خطر كبير على أمن دولة إسرائيل، وتجب محاربته.
 
كرّيم: السينما في غزة بحاجة لإنتاج فني مقاوم  (الجزيرة نت)
مؤامرة إسرائيلية
وقال العمريطي إن "بعض وسائل الإعلام الأجنبية عرضت علينا شراء الفيلم، ولكن يبدو أنها جهات متعاونة مع المخابرات الإسرائيلية أرادت أن تشتري الفيلم بجميع حقوقه من أجل دفنه في مهده قبل أن يرى النور".

ومن جهته أكد المخرج الفلسطيني وأمين سر رابطة الفنانين الفلسطينيين سعد كرّيم، أنه رغم تواضع محتوى الفيلم وإمكانياته، فإنه يعتبر عملا فريدا بفكرته، وواسعا بما يحمله من معان كثيرة، معتبرا إياه انتصارا يسجل لصالح المقاومة الفلسطينية، نظرا لحجم ردود الفعل التي أحدثها بث بعض مقاطع الفيلم على شبكة الإنترنت.

وأشار كرّيم في حديث للجزيرة نت إلى أن السينما في غزة تحتاج إنتاجا فنيا مقاوما يرد على الأعمال الإسرائيلية في هذا المجال، بغية المساهمة في تطور السينما الفلسطينية وإحداث حراك ومنافسة بين الشباب الهواة والمخرجين والفنانين الفلسطينيين، لتطوير أدائهم الفني.

يذكر أن تكاليف الفيلم بلغت 40 ألف دولار، ولم يحظ بدعم مالي من أي جهة رسمية، وجرى التصوير والإنتاج في ظروف صعبة بسبب ندرة الأجهزة والمعدات التقنية، خصوصا مع وجود الحصار الذي يعانيه قطاع غزة. ويقول القائمون على الفيلم إن الفكرة جاءت ردا على قيام مستوطنين بتوزيع شريط يصورون فيه قصف المسجد الأقصى.

المصدر : الجزيرة