فرقة أورنينا المسرحية ستقدم في الافتتاح ملحمة "الإلياذة الكنعانية" (الجزيرة نت- أرشيف) 

تنطلق السبت القادم فعاليات مهرجان دمشق المسرحي في دورته الـ15 وذلك بمشاركة معظم الأقطار العربية و12 عرضا مسرحيا سوريا. وسيجري تكريم 20 شخصية في حفلي الافتتاح والختام.

وقال مدير المهرجان عماد جلول في مؤتمر صحفي إن الجديد في هذا المهرجان هو انطلاق مشروع تظاهرة المنصة المسرحية لحوض البحر الأبيض المتوسط واستضافة سورية للدورة الأولى لها، إضافة إلى وجود فعاليات متنوعة منها عرض الافتتاح بعنوان الإلياذة الكنعانية لفرقة أورنينا الاستعراضية وعرض الختام لفرقة سمة.

وأوضح جلول أنه نظرا لوجود الكثير من المبدعين في الوطن العربي في المسرح فإنه سيكون هناك تكريمان في كل من الافتتاح والختام لعشرين شخصية استطاعت أن تحقق حضورها على صعيد مختلف مجالات الإبداع المسرحية.

ولفت مدير المهرجان إلى وجود جان بيير دوماس مدير تقنيات المسرح في أفينيون بفرنسا ضيفا في المهرجان وأنه سيقدم منحا لطلاب المعهد العالي للفنون المسرحية قسم التقنيات المسرحية لاتباع دورات تخصصية.

وتشارك مسرحيات عربية هي "كنا صديقين" من السعودية، "أنا أنت الإنسان" من قطر، "دراما الشحادين" من الكويت، "جمهورية الموز" من الأردن، "فليسقط شكسبير" من ليبيا، "حقائب" من تونس، "طعام الطين" من المغرب، "أحلام شقية" من الأردن، "كامب وصدى" من العراق، "شظايا" من الجزائر، "مساحات أخرى" من لبنان، "الرقصة الأخيرة" من السودان، "صحوة ربيع" من مصر، "هبوط اضطراري" من فلسطين.

أما في باب المنصة المسرحية التي تقام للمرة الأولى، فتشارك مسرحيات عدة هي: "نيغاتيف" للسوري نضال سيجري، "حتى يعود إلي" من فرنسا وتونس، "مكان ما في منتصف العالم" من تركيا، "ماشي أون لاين" من لبنان، "باش" من قبرص.

وسيتضمن المهرجان ندوة فكرية تحمل عنوان المسرح والشباب يشارك فيها كل من نبيل الحفار ميسون علي محمد قارصي بالاشتراك مع مسرحيين شباب هم: نوره مراد ورأفت الزاقوت ورغداء شعراني وعبد الله الكفري، إضافة إلى ندوة تطبيقية تناقش كل مسرحية عربية بعد يوم من عرضها.

المصدر : القطرية