الفرنسيون مفتونون بمعرض مونيه
آخر تحديث: 2010/11/23 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/23 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/17 هـ

الفرنسيون مفتونون بمعرض مونيه

زائرة تتأمل لوحات مونيه الذي يزور معرضه ما معدله 7000 زائر يوميا (الأوروبية-أرشيف)

قرر المسؤولون في متحف الغراند باليه بالعاصمة الفرنسية باريس إعادة فتح معرض للفنان الفرنسي الراحل كلود مونيه (1840- 1926)، الذي كان قد افتتح منذ 22 سبتمبر/أيلول الماضي، وذلك نظرا للإقبال الشديد عليه.

وسيجري فتح المعرض ثلاث ليال متواصلة دون إغلاق، وذلك بدءا من يوم 21 يناير/كانون الثاني 2011 لمواجهه الإقبال المتزايد من الجمهور على المعرض.

وكان عدد زوار المعرض قد بلغ نحو 7000 زائر في اليوم، وأصبح منذ 9 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري من الصعب الحصول على تذكرة لدخول المعرض من شدة الزحام عليه، ويضطر الزائر للوقوف في الطابور لثلاث ساعات فأكثر.

وهذه الإجراءات التي اتخذها المسؤولون لفتح المعرض طيلة اليوم ليست الأولى من نوعها في فرنسا، وإنما الثانية بعد معرض "بيكاسو وأساتذته" في العام 2008، الذي بلغ عدد زواره في أربعة أيام 70 ألف زائر منهم 30 ألف زائر ليلي.

ويتوقع أن يتعدى زوار معرض مونيه 800 ألف زائر عند إغلاقه في 24 يناير/كانون الثاني 2011، كما بيع 30 ألف كتالوغ لمونيه في المعرض.
 
يذكر أن مونيه هو رائد المدرسة الانطباعية، حيث كان قد أنجز لوحة في العام 1872 سماها "انطباع، شمس مشرقة". وكان الأول في استعمال هذا الأسلوب الذي شاع لاحقا، فأخذت هذه المدرسة الفنية من رؤية مونيه وأسلوبه.

وتعد الجزائر محطة هامة في تحولاته الفنية، فقد وصلها عام 1860 عندما التحق بالجيش، وكتب حينها عن وقع الألوان القوية والمتوهجة التي سحرته في الشرق.

واللافت أنه بعد عودته إلى أوروبا رفضت أعماله مع فنانين آخرين واستبعدت من العرض آنذاك، مما حداه وزملاءه إلى إقامة معرض مستقل للمرفوضات كان له أثر كبير في دخول الرسم إلى مرحلة الحداثة الفنية.
المصدر : وكالة الشرق الأوسط
كلمات مفتاحية:

التعليقات