حضور أميركي بمهرجان سينمائي إيراني
آخر تحديث: 2010/11/22 الساعة 18:24 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/11/22 الساعة 18:24 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/15 هـ

حضور أميركي بمهرجان سينمائي إيراني

يتنافس في المهرجان 89 فيلما أجنبيا إلى جانب عدد من الأفلام الإيرانية (الجزيرة نت)

فرح الزمان أبو شعير -طهران
 
انطلقت في العاصمة الإيرانية فعاليات مهرجان طهران الدولي للأفلام القصيرة في دورته السابعة والعشرين بحضور خمسة وثلاثين مخرجا عالميا ومديرين منظمين لمهرجانات سينمائية دولية. ومن اللافت مشاركة أربعة أفلام أميركية في المهرجان بينها "أسلحة التضليل الشامل" الذي حضر مخرجه إلى طهران.

ويتنافس في هذا المهرجان 89 فيلما أجنبيا إلى جانب عدد من الأفلام الإيرانية لنيل لقب أفضل فيلم دولي قصير في المهرجان.

وقالت إدارة  المهرجان إنه قد يكون حقق النسبة العليا عالميا من خلال عدد الأعمال المرسلة إليه، حيث تم اختيار 314 فيلمًا قصيرًا لتتنافس في مسابقات مختلفة من أصل 4500 فيلم إيراني وأجنبي كان للأفلام الأوروبية النصيب الأكبر منها. 

وأكد مدير المهرجان هاشم ميرزاخاني للجزيرة نت أن انتقاء الأفلام تم من قبل لجنة مختصة راعت الشروط الفنية والتقنية، كما سيقوم أعضاء لجنة التحكيم المؤلفة من سينمائيين إيرانيين وعرب وأجانب باختيار الأفلام الفائزة.
 
ميرزاخاني: خصصنا مساحة
لسينما الأقليات في إيران (الجزيرة نت)   
وقال إنه إلى جانب عرض الأفلام المشاركة في المسابقات تعرض أفلام مختارة من مهرجانات عالمية أخرى، "فللمرة الأولى في طهران تعرض أفلام أفريقية عربية منتقاة من مهرجان قرطاج الدولي"، إضافة إلى جلسات تعقد على هامش المهرجان لنقد وتحليل أفلام قصيرة عالمية ومحلية بحضور مختصين.

كما أعرب عن تخصيص مساحة جيدة  لسينما الأقليات في إيران، حيث سيتم عرض 16 فيلما كرديا ضمن فعاليات المهرجان.

السادسة عالميا
واعتبر ميرزاخاني أن هذا الحدث فرصة هامة لتعريف الحضور من الخارج بإيران التي تعتبر السادسة عالميا من حيث إنتاج الأفلام السينمائية، وربما يغير حدث مهم كهذا الصورة السلبية التي تحتل أذهان كثيرين.

من جهته اعتبر المخرج المصري أحمد عاطف أحد أعضاء لجنة التحكيم في المهرجان أن مستوى الأفلام المشاركة عموما جيد جدا، سواء كانت أفلاما تسجيلية أو روائية أو تجريبية أو رسوما متحركة.

كما تميزت بحضور واسع للمشاركات الشابة والمواضيع المتنوعة، "فلم تتخذ غالبية الأفلام منحًى سياسيا" كما كان يتوقع، وحتى الأفلام ذات الطابع السياسي عالجت جوانب إنسانية.

واستغرب عاطف ضعف حضور الأفلام العربية ولاسيما الخليجية منها، حيث اقتصرت المشاركة على كل من  فلسطين ولبنان، مقابل حضور واسع لأفلام أوروبية وحتى أميركية في ظل غياب دول جنوب شرق آسيا.

 المخرج الأميركي شكتر قدم اعتذارا عما يبثه الإعلام الأميركي ضد العرب والمسلمين
(الجزيرة نت)
رؤية أميركية
واللافت في المهرجان أن الولايات المتحدة الأميركية شاركت بأربعة أفلام قصيرة إلى جانب عرض الفيلم الوثائقي "أسلحة التضليل الشامل" في المهرجان بحضور مخرجه داني شكتر، ليطلق وجهة نظر أميركية من قلب طهران.

وقد بدأ شكتر حديثه مع الجزيرة نت باعتذار قدمه للعرب والمسلمين عما يبثه الإعلام الأميركي الذي يقوم بدور خطير جدا ويُوظَّف لتحقيق غزو ثقافي  ليروج لفكر معين ضد آخر حسب قوله، وهذا ما تناوله في فيلمه الذي تحدث عن دور التغطية الإعلامية خلال الحرب الأميركية على العراق.

واعتبر المخرج الأميركي أن حضوره الشخصي في هذا المهرجان فرصة للتعرف عن قرب على الأفلام الإيرانية والإسلامية المشاركة بعيدًا عن السياسة الإعلامية التي لا تسمح بسماع أصدائهم مشيرًا إلى جودة الأفلام المشاركة بمواضيعها المتنوعة.
المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات