عشرون مسرحية عربية وأوروبية وكندية تشارك في المهرجان (الجزيرة نت-أرشيف)
كرم مهرجان المسرح الأردني السابع عشر الذي انطلقت أعماله أمس فنانين عربا وأردنيين بينهم الفنانة المصرية سميحة أيوب، والراحل عبد الرحمن عرنوس رائد المختبرات المسرحية في مصر، ورائد المسرح الأردني الراحل هاني صنوبر، والفنانين السوريين سلوم حداد وسوزان نجم الدين، بالإضافة إلى هدى الخطيب من الإمارات، والكاتب بول شاؤول من لبنان.

واعتبر وزير الثقافة الأردني نبيه شقم في حفل الافتتاح أن أهمية المسرح تنبع من الالتزام وتعزيز القيم الجمالية، وقال "سنكون أكثر جدارة بالانتماء إلى أبي الفنون عندما نجعله يعاين مشكلات الناس ويتلمس أوجاعهم ويسهب في فضح البشع واللاإنساني كإسهابه في نشر عبق الجميل والإنساني".

من جهته أكد مدير المهرجان المخرج الأردني حكيم حرب على أهمية ارتباط المسرح بالإبداع الفكري والتميز في مجال الحريات وحقوق الإنسان. ووصف المهرجان بأنه تحول من المحلية والعربية إلى العالمية، في إشارة إلى وجود عروض أوروبية وكندية.

وبالإضافة إلى تكريم الفنانين العرب، كرم الوزير الأردني عددا من الفنانين المسرحيين على الصعيدين المحلي منهم المخرج سهيل إلياس مؤسس أول فرقة مسرحية أردنية خاصة، ونقيب الفنانين حسين الخطيب، والمخرج حاتم السيد، والممثل محمد العبادي، والمخرجة سوسن دروزة، والكاتب مفلح العدوان.

وتتضمن فعاليات المهرجان 20 عرضا مسرحيا تقام على 6 مسارح في مدينتي عمان والزرقاء وتستمر لمدة 11 يوما، كما تشمل الفعاليات ورشات عمل وندوات نقدية وتقييمية تتناول الأعمال المعروضة وتعاين أبعادها الجمالية والفنية بمشاركة عدد من نقاد المسرح البارزين.

ويقام على هامش فعاليات مهرجان المسرح الأردني ندوات فكرية حول الكوميديا بين الفلسفة والتهريج، بالإضافة إلى ندوة بعنوان "شخصية المهرجان" التي تتناول تجربة الفنانين هاني صنوبر وعبد الرحمن عرنوس، ودورهما في التأسيس لحراك مسرحي فاعل في مشهديه المحلي والعربي.

ويشارك في فعاليات المهرجان كل من مصر والمغرب والعراق والجزائر والإمارات والكويت وتونس ولبنان وفلسطين وسوريا والأردن والنمسا وإيطاليا وبلغاريا وكندا وسويسرا وفنلندا وقبرص.

المصدر : وكالة الشرق الأوسط,الجزيرة