من اجتماع المكتب الدائم لاتحاد الكتاب العرب ببنغازي الشهر الماضي (الجزيرة نت-أرشيف)

علاء يوسف-بغداد
 
أكد مسؤولان في الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين على مواصلة التحرك لاستعادة عضوية الاتحاد في المكتب الدائم لاتحاد الكتاب والأدباء العرب الذي جدد تعليق عضوية العراق في اجتماعه بليبيا تمديدا لقراره الصادر عام 2003.
 
وأعرب رئيس اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين الدكتور فاضل ثامر للجزيرة عن خيبة أمل الاتحاد بهذا القرار بعد أن كان الكتاب العراقيون يعلقون آمالا على الاجتماع الذي عقد في مدينة بنغازي الليبية الشهر الماضي.
 
ونوه بأن اجتماع المكتب الدائم في القاهرة في يونيو/حزيران الماضي أشاع بوادر إيجابية لتفهم مشروعية طلب اتحاد الأدباء في العراق لطي هذه الصفحة التي مرت عليها سبع سنوات.
 
بيد أن ثامر لم يستبعد وجود خطة مبيتة لاتخاذ مثل هذا القرار المتعسف "لأسباب مسيسة" ولا سيما أن الاتحاد العراقي لم يمنح أي فرصة للدفاع عن وجهة نظره على حد قوله، لكنه استدرك مؤكدا أن اتحاد كتاب العراق وضع خطة للتوجه إلى الاتحادات العربية والأدباء والمثقفين للمطالبة بحقه الشرعي.
 
 ثامر: خطة مبيتة لاتخاذ مثل هذا القرار المتعسف لأسباب مسيسة (الجزيرة نت-أرشيف)
تعليق العضوية
وعن أسباب تعليق العضوية، يقول ثامر كانت هناك ثلاثة شروط قام الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين بتلبيتها لكن-وعلى حد قوله- لا يزال هناك البعض لا يريد أن يسمع أو يعرف بهذه المعلومات.
 
وأوضح ثامر أن الشروط الثلاثة تضمنت إجراء انتخابات شرعية وإدانة الاحتلال الأميركي للعراق ودعم ما يسمى بالمقاومة العراقية، مشيرا إلى أن الاتحاد العراقي لفت انتباه المكتب الدائم إلى أن مصطلح المقاومة ملتبس مع مصطلح الإرهاب على مستوى الواقع باعتبار أن الكثير من الأعمال الإرهابية تتسلح بشعار المقاومة.
 
من جانبه أكد إبراهيم الخياط -نائب رئيس اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين- للجزيرة نت استمرار الحراك لاستعادة مقعد العراق -أحد الدول المؤسسة لاتحاد الكتاب العرب- كحق شرعي.
 
الاتحاد الآخر
بالمقابل كشف الدكتور فاضل الربيعي -رئيس اتحاد الكتاب والأدباء العراقيين المناهضين للاحتلال- للجزيرة نت أنه حضر اجتماع المكتب الدائم كضيف على مؤتمر اتحاد الأدباء العرب والأفارقة وليس بصفة رسمية.
 
 الربيعي: حضرت اجتماع المكتب الدائم كضيف وليس بصفة رسمية (الجزيرة نت-أرشيف)
وأضاف أن اللقاء كان فرصة للاجتماع مع قيادة الاتحاد العام للأدباء العرب وباقي ممثلي الاتحادات العربية الأخرى، وإجراء حوارات مطولة وصريحة وبناءة قدم فيها وجهة نظر اتحاد الكتاب العراقيين المناهضين للاحتلال واعتزازه بالانتماء للاتحاد العربي.
 
وأوضح الربيعي أنه جدد خلال المؤتمر رفض الاتحاد- الذي ينتمي إليه- اعتباره انشقاقا أو تكتلا منفصلا، مؤكدا حرص اتحاد الكتاب العراقيين المناهضين للاحتلال على وحدة كتاب العراق كمؤسسة تشمل جميع العراقيين.
 
لكن وفي الوقت ذاته، رأى الربيعي أن الظروف الحالية التي يمر بها العراق تحتم على الكتاب المناهضين للاحتلال التعبير عن موقف مختلف عن موقف القيادة الحالية لاتحاد العراق وتحديدا فيما يتعلق بالموقف من الاحتلال والمقاومة وإجراء انتخابات ديمقراطية.

المصدر : الجزيرة