غلاف كتيب من منشورات المؤسسة القطرية لمكافحة الاتجار بالبشر

نظمت المؤسسة القطرية لمكافحة الاتجار بالبشر -بالتعاون مع جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية- الثلاثاء معرضا للكتاب تحت شعار "فلنقرأ من أجل مستقبل خال من الاتجار بالبشر"، وذلك ضمن احتفالية الدوحة عاصمة الثقافة العربية 2010.

ورعى الافتتاح وزير الثقافة والفنون والتراث القطري حمد بن عبد العزيز الكواري، بحضور رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية عبد العزيز بن صقر الغامدي.

واشتمل المعرض على 500 عنوان من إصدارات جامعة نايف، وكتب متفرقة عن الاتجار بالبشر من عدد من دور النشر، إلى جانب مطبوعات تعريفية وإعلامية من المؤسسة القطرية لمكافحة الاتجار بالبشر، بعضها صدر بالتعاون مع الأمم المتحدة.

وقالت المدير العام للمؤسسة القطرية لمكافحة الاتجار بالبشر مريم المالكي إن المعرض يقام إيمانا بأهمية الكتاب في تحقيق الوعي بقضايا حقوق الإنسان عموما والاتجار بالبشر على وجه الخصوص.

وأوضحت المالكي في حفل الافتتاح أنه بعد قيام المؤسسة بمسح شامل لدور النشر والمكتبات العامة والخاصة التي تعنى بهذه القضية، تبين أن العناوين التي تعالج قضية الاتجار بالبشر تضم 38 عنوانا من أصل 8 آلاف عنوان تقريبا في المكتبات العامة، أي ما نسبته 0.5%، فيما خلت المكتبات التجارية الخاصة تماما من أي كتاب حول هذا الموضوع.

ويتضمن جدول فعاليات المعرض إقامة ندوة في الفترة المسائية بعنوان "ظاهرة الاتجار بالبشر ومكافحتها في الشريعة الإسلامية والقانون الدولي". كما سيعرض فيلم وتقام مسابقات وأنشطة لطلاب المدارس الثانوية، وذلك يوم الأربعاء في الفترة الصباحية بمركز قطر الثقافي الإسلامي (فنار).
"
أظهر مسح قطري أن الكتب التي تعالج قضية الاتجار بالبشر في المكتبات العامة تبلغ ما نسبته 0.5%، فيما خلت المكتبات التجارية تماما من أي كتاب حول هذا الموضوع
"
الندوة والشريعة
وتتركز الندوة حول محورين أولهما ظاهرة الاتجار بالبشر ومكانتها في الشريعة الإسلامية والقانون الدولي، أما المحور الثاني فيدور حول الرؤية العربية لمكافحة الاتجار بالبشر، ويتضمن مناقشة لتجربة جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية كأنموذج لذلك.

ويشارك في الندوة الدكتور محمد بن عبد الله ولد محمدن والدكتور صقر بن محمد بن شحدة المقيد من جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، ويحضرها عدد من الخبراء والمختصين.

ويتناول المتحدثون قضايا تكريم الجنس البشري وحمايته في الشريعة والقوانين الدولية, وتجريم الاتجار بالبشر في الشريعة والقانون, والاتجار بالنساء والأطفال واستغلالهم, والآثار الاجتماعية والاقتصادية لظاهرة الاتجار بالبشر, وأهمية التعاون الدولي في مكافحة ظاهرة الاتجار بالبشر.

ويسعى المعرض إلى إثراء المجتمع بالثقافة المعرفية اللازمة حول قضية الاتجار بالبشر، وإمداد الكوادر والفئات المهتمة بهذه القضية بالكتب والمراجع ذات الصلة، ونشر الوعي حول مفاهيم حقوق الإنسان ومكافحة الاتجار بالبشر، وعرض أحدث ما تم إصداره ونشره في مكافحة هذه الظاهرة.

المصدر : الجزيرة