مصر ستستعيد من الولايات المتحدة آثارا فرعونية مهربة (أسوشيتد برس-أرشيف)

تستعد القاهرة لاستعادة آثار مصرية من الولايات المتحدة تتضمن توابيت فرعونية خرجت بطريقة غير شرعية في القرن الماضي، وذلك ضمن خطة شاملة لاستعادة الآثار المصرية التي تعرضت للتهريب.
 
وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار زاهي حواس اليوم الأربعاء في بيان "إن هذه التوابيت تم تهريبها من مصر منذ خمسين عاما"، ومن المقرر إعادتها في الأسبوعين القادمين.
 
وكان حواس قد وقع أمس الثلاثاء اتفاقية للتعاون بين مصر والصين في مجال مكافحة تهريب الآثار، بعد 16 اتفاقية ثنائية لمنع الاتجار في الآثار المسروقة مع دول منها الأردن وإيطاليا وسويسرا.
 
وأكد حواس أن الولايات المتحدة هي الدولة الأولى في العالم التي تتعاون مع مصر في استرداد آثارها المهربة التي تضبط على الأراضي الأميركية، رغم عدم وجود اتفاقية ثنائية بشأن مكافحة تهريب الآثار.

وقال إن العالم بدأ يدرك أهمية التعاون في مجال مكافحة تهريب الآثار بعد تجربة مصر الناجحة التي بدأت منذ ثمانية أعوام وأسفرت عن استعادة نحو ستة آلاف قطعة أثرية.
 
وأضاف حواس أن المؤتمر الدولي الثاني للآثار المستردة سيعقد بالقاهرة في أبريل/نيسان 2011، ومن المتوقع أن تشارك فيه مائة دولة إضافة إلى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو).

المصدر : وكالات