حفل أوركسترا كونسيرتوجيبو الملكية الهولندية في أبوظبي (الجزيرة نت)

شرين يونس-أبو ظبي

يمكنك أن تسمع مقطوعة "سيغفرايد الرعوية" لريتشارد فاغنر في أبوظبي هذه الأيام تقدمها أوركسترا كونسيرتوجيبو الملكية الهولندية. وبإمكانك الإصغاء إلى مقطوعة "أداغيتو" بالآلات الوترية والهارمونيكا، بالإضافة إلى حفلات أخرى لأوركسترا برلين الفيلهارمونية، وأوركسترا الإذاعة والتليفزيون الإيطالي السيمفونية الوطنية، وأوركسترا مسرح البندقية وأوركسترا البي بي سي اللندنية.

كل تلك الفرق وغيرها تستضيفها أبوظبي خلال موسمها الثالث لمهرجان الموسيقى الكلاسيكية، الذي يعتبر أول سلسلة من الفنون الأدائية في العالم العربي. وتتواصل فعاليات المهرجان سنويا من أكتوبر/ تشرين الأول إلى غاية مايو/أيار، بتنظيم من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، بالإضافة إلى برنامج تعليمي حافل لطلبة المدارس والجامعات.

بدأ المهرجان دورته الثالثة هذا العام بحفل موسيقي لأوركسترا كونسيرتوجيبو الملكية الهولندية، عازفة مقطوعة "سيغفرايد الرعوية" الساحرة لريتشارد فاغنر، بالإضافة إلى تقديمها للسيمفونية الخامسة، بما فيها مقطوعة "أداغيتو" بالآلات الوترية والهارمونيكا، التي اشتهرت في فيلم فيسكونتي "الموت في البندقية".

وسوف تعزف أوركسترا برلين الفيلهارمونية أولى حفلاتها في مهرجان أبوظبي للموسيقى الكلاسيكية، في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم لتسجل عودة إلى العالم العربي. ويشهد المهرجان أيضا عزفا لسيمفونيتي تشايكوفسكي الرابعة والخامسة مع دانييل بارنبويم في يناير/كانون الثاني 2011، وكذلك يحضر دانييل بارنبويم، الذي يشتهر على نحو مماثل عازف بيانو، عازفا منفردا في حفلة بيانو لموزارت بينما يقود فرقته "ستاتسكابيل برلين".

وسيتابع المهرجان حفلاته مع أبرز الفرق الأوركسترالية الإيطالية يظهر معها عازف التشيلو "يو-يو ما"، يليه حفل منفرد لـ"يو-يو ما" في قلعة الجاهلي بمدينة العين في مارس/آذار القادم.

شرح للطلبة يسبق أولى حفلات البرنامج التعليمي في أبوظبي (الجزيرة نت)
وتعود أوركسترا مسرح البندقية باحتفالية أوبرالية مع رائعة جواكينو روسيني "حلاق إشبيلية". وسوف تقدم هذه الحفلة مجموعة مثيرة للإعجاب من المنشدين الشباب في أبريل/نيسان.

وتشهد الحفلة الختامية في موسم 2010/2011 رحلة من برودواي في نيويورك إلى هوليوود، وستقدم أوركسترا البي بي سي اللندنية والقائد الموسيقي كيث لوكهارت معزوفات مهمة من الأفلام والمسرحيات الموسيقية.

برنامج تعليمي
إلى جانب هذه الحفلات الموسيقية، يقدم مهرجان أبوظبي للموسيقى الكلاسيكية برنامجا تعليميا للطلبة بهدف "زرع ثقافة الموسيقى لدى النشء"، بدءا من حفلات الشباب الموسيقية للفرق العالمية، وحفلات التأليف الموسيقي والعزف الارتجاليين، وإعداد مشروعات الموسيقى في الوسائط المتعددة تحت إشراف متخصصين عالميين، وأيضا الزيارات للمدارس وتنظيم المحاضرات الموسيقية.

ونظمت أولى تلك الحفلات التعليمية، لأوركسترا كونسيرتوجيبو الملكية وستاسكابيل برلين، بحضور نحو ألف من الطلبة، وسبقها نقاش مفتوح يمهد لفهم المقطوعات التي تقدمها الفرقة، وشرح حول الآلات المستخدمة وكيفية عملها، وتعد أوركسترا مسرح البندقية فعالية خاصة بعنوان "أوبرا للأطفال".

ويمنح البرنامج التعليمي الطلبة فرصة حضور كافة الحفلات المسائية التي تقدم المشاهير العالميين مقابل 30 درهما فقط لكل حفل.

فعالية خيرية
وضمن فعالية تسبق افتتاح موسم 2010/2011، قدمت هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ومهرجان أبوظبي للموسيقى الكلاسيكية سباق "جولة مهرجان أبوظبي للموسيقى الكلاسيكية"، وهي فعالية خيرية للتوعية الصحية عبر الموسيقى الكلاسيكية، يرصد ريعها لمصلحة برنامج أبوظبي لتعليم الموسيقى الكلاسيكية، وبرامج الوقاية من السكري بمدينة الشيخ خليفة الطبية.

حضور أولى حفلات البرنامج التعليمي(الجزيرة نت)
وفي تصريح خاص للجزيرة نت أكد مدير إدارة الثقافة والفنون بهيئة الثقافة والتراث عبد الله العامري، أهمية الفعاليات الموسيقية المتعددة التي تنظمها أبوظبي لجعل "الفن والموسيقى جزءا من الحياة اليومية".

فبينما يعنى برنامج أبوظبي بالموسيقى الكلاسيكية واستضافة الفرق العالمية المتخصصة، يستضيف "ووماد" الفرق والفنانين الشعبيين على مدى ثلاثة أيام، ويهتم "أنغام من الشرق" بالطرب الأصيل وإعادة إحياء الأغاني القديمة.

وأكد العامري أن السبب وراء عدم استضافة برنامج أبوظبي للموسيقى الكلاسيكية أيا من الفرق العربية هو عدم وجود فرقة عربية كاملة معنية بالموسيقى الكلاسيكية، لكن الفرق الموسيقية العربية تشارك بقوة في الفعاليات الفنية الأخرى.

المصدر : الجزيرة