كامرون (يمين) يتحدث للصحفيين بمناسبة عرض فيلمه أفاتار في طوكيو (الأوروبية-أرشيف)

يضع جيمس كامرون مخرج فيلمي تايتانك وأفاتار، فيلماً جديداً نصب عينيه يستند إلى كارثة إلقاء القنبلتين الذريتين فوق مدينتي هيروشيما وناغازاكي إبان الحرب العالمية الثانية.
 
وذكرت صحيفة "فاريتي" أن كامرون الذي يحقق فيلمه أفاتار نجاحاً خارقاً في دور السينما حول العالم، اشترى حقوق كتاب ينشر قريباً للمؤلف تشارلز بيليغرينو بعنوان "القطار الأخير من هيروشيما.. الناجون ينظرون إلى الخلف".
 
وأشارت إلى أن كامرون طلب إجازة من شركة فوكس يوم 22 ديسمبر/كانون الأول الماضي بينما كان يروج لفيلم أفاتار في اليابان، كي يتمكن من زيارة تسوتومو ياماغوشي آخر الناجين من القنبلتين الذريتين اللتين ألقاهما الجيش الأميركي على هيروشيما وناغازاكي في الحرب العالمية الثانية.
 
كامرون سعى لزيارة ياماغوشي آخر
الناجين من القنبلتين (الفرنسية-أرشيف)
وفاة آخر الناجين

وقد توفي ياماغوشي الاثنين الماضي عن 93 عاماً، ويعتبر الناجي الوحيد الذي تمكن من اختبار الانفجار مرتين والنجاة منه.
 
وكان ياماغوشي -وهو من سكان ناغازاكي- البالغ آنذاك 28 عاماً في مهمة عمل بمدينة هيروشيما عندما وقع أول هجوم في العالم بقنبلة ذرية على هدف مدني، والذي أباد المدينة وقتل 140 ألف شخص من بين 350 ألفاً من سكانها في ذلك الحين.
 
وينشر كتاب بيليغرينو يوم 19 يناير/كانون الثاني الجاري، وتدور أحداثه خلال فترة يومين ويجمع أخبار مدنيين يابانيين وطيارين أميركيين اختبروا آثار القنبلة الذرية.
 
وبحسب ما جاء في الكتاب، تمكن 30 شخصاً من الهروب من هيروشيما إلى ناغازاكي حيث وصلوا في الوقت المناسب ليتمكنوا من النجاة من القنبلة الذرية الثانية.

المصدر : يو بي آي