لوحات ترصد معاناة الفلسطينيين وتوثق للانتهاكات الإسرائيلية (الجزيرة نت-أرشيف)

افتتح في رام الله الثلاثاء معرض (مجانين الحرب) للفنان التشكيلي الفلسطيني باسل المقوسي يضم 22 لوحة تجسد أحداث الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.
 
وقال المقوسي الموجود في غزة إن 22 لوحة التي يضمها المعرض هي عدد أيام الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة وهي باللونين الأسود والرمادي "لأن أيام غزة كانت كذلك في تلك الحرب".
 
وأضاف "عدد من اللوحات هي حصيلة تجربة ذاتية عشتها أنا وأهلي حيث بقينا محاصرين في منزلنا الواقع في منطقة التوام القريبة من الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة لأربعة أيام رأينا فيها الدبابات بجانب المنازل التي دمر عدد كبير منها في القصف بينها منزلنا بعد خروجنا منه".
 
ويصف المقوسي إحدى لوحاته التي تظهر امرأة حاملا تقف أمام مبنى ومن فوقها الطائرات الحربية بأنها لوحة الحياة وسط حرب الموت قائلا "هذا مشهد أنا رايته على مدخل مستشفى الشفاء، رجل يحضر زوجته الحامل لتلد وسط كل القصف والعدوان".
 
ويرى المقوسي في لوحاته توثيقا لمرحلة الحرب على قطاع غزة إلى جانب مئات الصور التي التقطها بعدسة كاميرته وعبر عن إحساسه بالألم لعدم تمكنه من مرافقة لوحاته من غزة إلى رام الله.
 
وكتب مدير المركز الثقافي الألماني الفرنسي في رام الله فيليب بولوني حيث تعرض اللوحات في تقديمه للمعرض "هكذا كان الحال في غزة قبل عام وهدفنا إبقاء الصورة حية في الأذهان بحيث لا يدهمها النسيان".
 
ويضيف "بلا شك ستبقى ذكرى المأساة ماثلة أمام الشعب الفلسطيني قبل غيره من الشعوب لكننا أيضا كنا هناك، عشنا واقع العنف والموت الذي عصف بالمكان، سوف نتذكر ذلك".
 
ويستمر المعرض حتى نهاية يناير/كانون الثاني الجاري ليعرض بعد ذلك في القدس ونابلس.

المصدر : رويترز