تورنتو تستضيف المهرجان السينمائي الخميس المقبل (رويترز-أرشيف) 
نددت جماعة السينما الفلسطينية الأحد باختيار مهرجان السينمائي القادم مدنية تل أبيب الإسرائيلية للاحتفاء بها سينمائيا بدعوى مرور 100 عام على تأسيسها، وحثت السينمائيين الفلسطينيين والعرب المشاركين في المهرجان الذي يفتتح الخميس القادم على مقاطعته.
 
ودعت الجماعة منظمي المهرجان تورنتو السينمائي إلى إلغاء برنامج "من مدينة إلى مدينة" الخاص بتل أبيب، وأن تستبدل بها مدينة القدس عاصمة الثقافة العربية 2009.
 
وأثارت الدورة الرابعة والثلاثون للمهرجان جدلا واسعا بسبب هذا البرنامج الذي ستقدم من خلاله عشرة أفلام تسلط الضوء على تل أبيب.
 
وأكدت جماعة السينما الفلسطينية في بيان ضرورة مشاركة السينمائيين العرب بفعالية في حملة المقاطعة العالمية لما يشكله ذلك من دعم واضح وصريح لعدالة القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في التحرر والاستقلال.
 
واعتبرت جماعة السينما الفلسطينية أن قرار إدارة المهرجان يندرج في إطار الانحياز للرواية الصهيونية والترويج للادعاءات الإسرائيلية، إضافة إلى كونه يمس في الصميم قدسية وعدالة القضية الفلسطينية وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم التي هجروا منها في عام 1948 بما في ذلك تل أبيب التي أقيمت على أنقاض مدينة يافا وبلدة تل الربيع الفلسطينيتين.
 
ويعرض المهرجان على مدى عشرة أيام أكثر من 300 فيلم من 64 دولة.
 
وكان المخرج الكندي جون جريسون سحب الأسبوع الماضي فيلمه الوثائقي "مغطى" من المهرجان احتجاجا، وشبه بيان -نشر على الإنترنت يوم الخميس بتوقيع أكثر من 50 من الفنانين والأكاديميين والسينمائيين- البرنامج بالاحتفال بجنوب أفريقيا في عهد الفصل العنصري.
 
وقال الموقعون ومنهم الممثلون جين فوندا وداني جلوفر والمؤلفة ناعومي كلاين والمخرج كين لوتش "هذا البرنامج (الخاص بالمهرجان) يتجاهل معاناة آلاف السكان (الفلسطينيين) السابقين (في منطقة تل أبيب) وأبنائهم الذين يعيشون حاليا في مخيمات للاجئين في الأراضي المحتلة والذين شتتوا إلى بلاد أخرى".

المصدر : رويترز