جين فوندا ردت بالقول إنها تحب إسرائيل وشعبها (رويترز-أرشيف)

أدان حاخام أميركي الممثلين الأميركيين جين فوندا وداني غلوفر وإيف إنسلر الذين قاطعوا مهرجان تورنتو السينمائي الدولي احتجاجاً على تكريمه مدينة تل أبيب في عيدها المئوي، وقال إن قرارهم يعتبر هجوماً على قلب إسرائيل وروحها.
 
ويتضمن برنامج المهرجان 10 أفلام إسرائيلية تسلط الضوء على مدينة تل أبيب.
 
وقرر الممثلون الثلاثة مقاطعة المهرجان ووقعوا إلى جانب العديد من المثقفين والمخرجين من مختلف أنحاء العالم عريضة موجهة إلى القائمين على المهرجان قالوا فيها "إن تل أبيب بنيت على الآلاف من البلدات الفلسطينية المدمرة، وإن برنامج المهرجان يتجاهل معاناة الآلاف من السكان السابقين".
 
وهاجم الحاخام الأميركي مارفين هاير الحائز جائزتي أوسكار عن فيلمين وثائقيين، الممثلين الثلاثة وجميع من وقعوا العريضة، قائلاً إن كل من وقع ويوقع على عريضة مثل هذه يدعم تدمير دولة إسرائيل بالكامل.
 
وأضاف أن الموقعين على العريضة لا يؤيدون حل الدولتين، وهم بتشكيكهم في شرعية تل أبيب يدعمون حل الدولة الواحدة التي تعني تدمير إسرائيل.
 
وتوجه إلى المنظمين مشيداً باحتفالهم بالذكرى المئوية لإنشاء مدينة تل أبيب.
 
وردت الممثلة الأميركية جين فوندا على الحاخام الأميركي في تصريح لموقع تي أم زي الأميركي بالقول "أنا لا أؤيد بأي شكل من الأشكال تدمير إسرائيل، أنا أؤيد حل الدولتين، لقد زرت إسرائيل أكثر من مرة وأنا أحب هذا البلد وشعبه".

المصدر : الألمانية