جانب من المعروضات (الجزيرة نت)

محمد صفوان جولاق-كييف
 
نظم كل من مجلس شعب تتار القرم والإدارة الدينية لمسلمي القرم بمناسبة انتهاء شهر رمضان المبارك وعيد الفطر، معرضا ضخما للثقافة والمنتجات التتارية الإسلامية، وذلك في الساحة السوفياتية الشهيرة وسط مدينة سيمفروبل عاصمة إقليم القرم جنوب البلاد.
 
وقال المنظمون في مجلس شعب تتار القرم وهي أكبر مؤسسة تتارية ذات طابع سياسي في أوكرانيا للجزيرة نت، إن الهدف من المعرض تعريف مجتمع القرم المتعدد الأعراق والثقافات بالثقافة الإسلامية عموما، وبالجزء التتاري منها على وجه الخصوص.
 
واعتبروا أن من شأن هذا النوع من المعارض دعم التعايش الإيجابي المشترك وتعزيز التواصل والتفاهم بين فئات الإقليم وأبنائه.
 
وأضاف المنظمون أن المعرض يهدف أيضا إلى تعريف مسلمي الإقليم أنفسهم من التتار وغيرهم (وعددهم يقارب 700 ألف نسمة وفق آخر الإحصائيات) بالشركات والمصانع المنتجة والمصنعة للحوم الحلال ومشتقاتها، درءا للشبهات وحثا على الشراء من منتجاتها.
 
المعرض أطلقت عليه تسمية "حلال" (الجزيرة نت)
حلال
وقالت الناطقة باسم مجلس شعب تتار القرم ليليا موسليموفا للجزيرة نت إن إطلاق اسم "حلال" على المعرض جاء لأن هذه الكلمة هي الأكثر شهرة بعد "السلام عليكم" في المجتمعات المختلطة المتعددة الأعراق والديانات عند الحديث عن الإسلام والمسلمين، وهذا ما دفع الكثيرين إلى الاهتمام بالمعرض وحضوره.
 
وقد شاركت في المعرض نحو 30 جهة مختلفة، منها عدة مؤسسات إسلامية تعنى بطباعة الكتب والتعريف بالإسلام والثقافة الإسلامية، وكذلك عدة مداجن ومعامل لإنتاج المواد الغذائية وخاصة المعلبات الحلال من اللحوم، بالإضافة إلى بعض شركات ومشاغل الأعمال اليدوية ذات الطابع التتاري الإسلامي، من ملابس وتحف وغير ذلك من مواد.
 
وحظي المعرض بإقبال واهتمام لافت من قبل سكان المدينة وجميع مدن الإقليم ووسائله الإعلامية المختلفة، وخاصة من قبل الجامعات والمعاهد التي نظم بعضها جولات للطلاب إلى المعرض، حيث كان المنظمون والمشاركون والباعة يقومون بتعريف المارين والمهتمين على ما تتضمنه أقسامهم من مواد مختلفة.
 
رسلان: للإسلام وتتار القرم جذور متأصلة ومكانة في الإقليم (الجزيرة نت)
الرائد

رسلان زين الدينوف أحد المشاركين في المعرض ممثلا عن اتحاد المنظمات الاجتماعية "الرائد"، وهي أكبر مؤسسة رسمية تشرف على جميع المراكز الإسلامية بأوكرانيا، من خلال عرض مجموعة ضخمة من الكتب والأشرطة والأقراص المضغوطة الإسلامية باللغة الروسية والتتارية في قسم المطبوعات.
 
وقال رسلان في حديثه مع الجزيرة نت "فكرة تنظيم المعرض ناجحة، لقد لمسنا اهتماما كبيرا بالمواد التي قدمناها للمعرض من قبل كل من حضره، وأعتقد أن سبب ذلك هو حقيقة أن للإسلام وتتار القرم جذورا متأصلة ومكانة في الإقليم".
 
وأضاف أن "طبيعة الإقليم الديموغرافية تفرض على جميع فئاته معرفة بعضهم البعض حفاظا على دوام التعايش البناء والاحترام المتبادل، لذلك فنحن نرحب بمثل هذه الخطوات التي تخدم ديننا وثقافتنا ومجتمعنا".

المصدر : الجزيرة