على المترشح لمنصب مدير يونسكو الفوز بثلاثين صوتا من أصوات المكتب التنفيذي (الفرنسية)

فازت البلغارية إيرينا بوكوفا بمنصب المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) خلفا للياباني كوشيرو ميتسورا، بعد خمس جولات تصويت كان المنافس الرئيسي فيها وزير الثقافة المصري فاروق حسني.

وبوكوفا عضو منذ 2007 في مجلس إدارة يونسكو، وهي شيوعية سابقة شغلت منصب وزيرة خارجية لوقت قصير، وهي الآن سفيرة لبلادها في فرنسا وموناكو.

وتعادل حسني وبوكوفا أمس في رابع جولة فحصل كلاهما على 29 من أصوات أعضاء المجلس التنفيذي للمنظمة، أي بفارق صوت واحد عن المعدل المطلوب، وكان استمرار التعادل سيعني اختيار المدير العام بالقرعة.
 
وحظي حسني بدعم الدول العربية والاتحاد الأفريقي وفرنسا، بينما حظيت بوكوفا بدعم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

مؤيدو حسني قالوا إن عدم انتخابه رسالة سلبية إلى العالم الإسلامي (الفرنسية)
لكن حظوظ بوكوفا تعززت بعد انسحاب مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي بينيتا فيريرو فالدنر قبل يومين، وهو انسحاب تبعه خروج ممثلة إكوادور إيفون عبد الباقي من السباق أيضا.

وسعى حسني -الفنان التشكيلي- ليكون أول عربي يشغل منصب مدير عام ليونسكو، ويعتقد مساندوه أن عدم انتخابه رسالة سلبية إلى العالم الإسلامي.

وقوبل ترشحه بحملة من منظمات يهودية اتهمته بمعاداة السامية بسبب تصريحات له العام الماضي تعهد فيها بحرق أي كتب إسرائيلية يعثر عليها في مكتبة الإسكندرية.

واعتذر حسني عن تصريحاته في مقال في صحيفة لوموند الفرنسية.

ويصبح تعيين المدير العام الجديد نافذا عندما تصادق عليه الجمعية العامة ليونسكو في اجتماعها السنوي الشهر المقبل.

المصدر : وكالات