درويش .. قصيدة لا تنتهي
آخر تحديث: 2009/9/11 الساعة 15:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/9/11 الساعة 15:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/9/22 هـ

درويش .. قصيدة لا تنتهي

جانب من الحضور في الأمسية الشعرية بمحترف رمال للفنون (الجزيرة نت)


توفيق عابد-عمان
 
"في حضرة صاحب الكلام يعلو صوت الصمت لنصمت قليلا ونغمض أعيننا لنراه يقيم فينا..نجتمع وإياه اليوم لنختصر الكثير الكثير فأنت اليوم حاضر رغم الغياب وهذا مكانك تملؤه الورود".
 
بهذه العبارة افتتح الفنان التشكيلي عبدالعزيز أبو غزالة أمسية شعرية بعنوان "درويش..قصيدة لا تنتهي" أقيمت مساء الخميس في محترف رمال للفنون بعمان بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لرحيل الشاعر الفلسطيني محمود درويش وسط حضور لافت.
 
عبدالعزيز أبو غزالة قال إن درويش باق بأعماله الخالدة (الجزيرة نت)
وقال وهو يقدم فيلما وثائقيا عن حياة الشاعر الكبير "لم أستطع مقاومة إغوائه لي عندما كان يرقص الكلمات بالمعنى ويرسم في الخيال صورا من الذاكرة بلون الفرح عبر كلمات ينحتها في اللغة".
 
وتضمن الفيلم على مدى حوالي عشر دقائق نماذج من قصائد لدرويش ألقاها في مهرجانات شعرية في عواصم عربية مختلفة.
 
وألقى الشاعر طاهر رياض مجموعة من القصائد بعضها لدرويش وأخرى من تأليفه ومن قصيدته "شجر اللوز" أنشد:
شجر اللوز أنا
أخضر مثلك
شجر اللوز فهل تيبس مثلي
كنت عليت صباحي
لأوافيك وأهلك
كيف لا تذكر أني
جئت منفيا وأهلي
يا شهيق الأرض
للنسمة أن تبرأ شكلك
كم من الريح سأسقيك
لكي تبرأ شكلي
 
طاهر رياض ألقى قصائد لدرويش وأخرى من تأليفه (الجزيرة نت)
الشاعر الكبير
وفي حديثه مع الجزيرة نت قال رياض "كان درويش من تواضعه يقدم مخطوطة ديوانه قبل الطباعة لثلاثة هم صبحي حديدي ناقدا وغانم زريقات رجل قانون وأنا كشاعر لكي يأخذ ملاحظاتنا وهو الأستاذ والمعلم الكبير".
 
ويتابع رياض "وكنت أقدم له مخطوطة مجموعتي الشعرية قبل طباعتها آخرها ديواني "ينطق عن الهوى" الممنوع من التداول في الأردن، فلم يعجبه في المرة الأولى، ثم قدمته له بعد أشهر وبطبعة جديدة فلم يعجبه أيضا، إلى أن عدت واشتغلت عليه بجدية أكثر ثم قدمته فقال لي "هذا ديوان يليق بك".
 
وقال "كان قاسيا علي رحيما في حبه لي كصديق" وأشار لمواقف إنسانية للشاعر محمود درويش قائلا إنه "كان يحب الحياة بكل تفاصيلها الصغيرة وينفر من الادعاءات الكاذبة ويميل للبساطة في التعامل مع الأشياء والناس ويؤثر تفاصيل الحياة البسيطة على التعقيدات الجوفاء".
 
كما قدم الفنان رشيد ملحس مقتطفات لشعراء ونقاد ومفكرين رثوا درويش عقب رحيله كما تضمنت الأمسية معرضا لنصوص درويش للفنان إبراهيم أبو طوق.
 بشار زرقان أكد أن ما قدمه اختصار لتجربة كبيرة (الجزيرة نت)

أما الفنان الصوفي بشار زرقان فقدم مقطوعات غنائية من قصائد لمحمود درويش عزفا على العود بينها "الهدهد"  و"ما في الجبة أحد" وأخرى للشاعر رياض طاهر الذي شاركه معه الإلقاء.
 
وفي حديثه للجزيرة نت قال زرقان إن "ما قدمه اختصار لتجربة كبيرة، فدرويش هو اللغة الحديثة في الموسيقى والأغنية والذائقة الشعرية التي ستكون لها هالة كبرى في السنوات المقبلة".
 
وزاد "أعيش حالة درويش وأنا أغني قصائده وعندما أنقل كلماته أنسى ما حولي وأمثل الكلمة نفسها بالموسيقى".
 
أمة تجيد التأبين!
وفي رده على سؤال للجزيرة نت قال الأمين العام لوزارة الثقافة الأردنية جريس سماوي عقب الأمسية "نعم نحن أمة تجيد التأبين وهذا ليس عيبا، لكن علينا أن نتعلم كيف نجيد الاحتفاء بالأحياء أيضا، ولو كان درويش حيا في أمة أخرى لاحتفي به على نحو أكثر وأكبر مما فعلنا".
 
وأعرب عن اعتقاده بأن درويش ظاهرة يصعب تكرارها، فقد كان شاعرا وإنسانا و"أسجل له أنه استطاع أن يقفز على مداره الضيق الذي أراده له القارئ والسياسي والحزبي والمناضل بكل جرأة ويجتاز كل هذه المدارات الصغيرة لمدار أوسع فهو كل هؤلاء مجتمعين وهو فوق ذلك كله درويش الشاعر والإنسان".
المصدر : الجزيرة

التعليقات