معرض الكتاب الرمضاني تقليد تركي (الجزيرة نت)

سعد عبد المجيد -إسطنبول

افتتح معرض الكتاب الإسلامي الرمضاني الثامن والعشرين في العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول في آن واحد بعد الإفطار يوم السبت الثامن من رمضان بتركيا، وذلك بمشاركة 210دور نشر تعرض 50 ألف كتاب جديد وقديم في شتى مجالات الثقافة الإسلامية.

وافتتح المعرض في صحن الميضأة بجامع السلطان أحمد الواقع بالقطاع الغربي لمدينة إسطنبول. وتشمل العناوين القرآن الكريم وكتب الأحاديث النبوية الشريفة والتفاسير المختلفة وكتب الموسوعات وكتب طهي الأطعمة وصناعة الحلويات المنزلية والفنون الإسلامية المختلفة وغيرها.

وقد شهد الجامع ومحيطه ازدحاما كبيرا من أهالي إسطنبول والمدن القريبة منها، إذ تدفقوا على ميدان السلطان أحمد قبل موعد الإفطار بساعات لتناول الإفطار المجاني الذي توزعه بلدية إسطنبول العامة ولزيارة المعرض وأداء صلاة العشاء والتراويح بجامع السلطان أحمد.

قورقماظ: نبيع بين خمسة آلاف وعشرة آلاف نسخة (الجزيرة نت)
يقول إسماعيل قورقماظ المسؤول عن قسم بيع الموسوعة الإسلامية الجديدة بالتركية، للجزيرة نت إن الموسوعة الإسلامية التي تصدر في أجزاء عن وقف هيئة شؤون الديانة التركية منذ عام 1988 ما زالت تجد إقبالا كبيرا من القراء، إذ تجاوز عدد المشتركين فيها نصف مليون مشترك.

ويضيف "في هذا المعرض نبيع عادة بين خمسة آلاف وعشرة آلاف نسخة للقراء غير المشتركين"، موضحا أنهم خفضوا هذه السنة سعر النسخ المعروضة لتشجيع القرّاء في ظل الأزمة المالية العالمية.

أما الناشر آيدين جينر فقال للجزيرة نت إن القرآن الكريم وكتب التفسير والأحاديث والسيرة النبوية وعِلم الحَال والأدعية وكتب علم الفلك والبروج والروايات التاريخية والتاريخ الإسلامي هي الكتب الأكثر بيعا بمعرض الكتاب الرمضاني، متوقعا أن يكون عدد زوار هذه العام -بالنسبة لإسطنبول- يقارب مليون زائر، خلال أيامه الـ18.

لافتة لافتة
من أبرز فعاليات هذا المعرض والمهرجان الثقافي الكبير لافتة قماشية كتب عليها عبارة "فلينته الصراع والعراك ومرحبا بالأخوة".

القرآن الكريم أكثر الكتب بيعا (الجزيرة نت)
وقد علق هذه اللافتة اتحاد الطلاب التركي، تجاوبا مع دعوة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الرامية لإيجاد حل سلمي وديمقراطي للصراع العرقي الدموي بين الأتراك والأكراد الممتد قرنا من الزمان.

ويفتح المعرض الرمضاني للكتاب -الذي يعد أبرز أحداث شهر رمضان الثقافية بمدينتي إسطنبول والعاصمة أنقرة- أبوابه عادة من العاشرة صباحا حتى الحادية عشرة مساء طوال أيام شهر رمضان.

غير أن فترة ما بعد الإفطار هي التي تشهد ازدحاما شديدا من الزوار والجمهور بسبب وجود المعرض في ساحة الميضأة بجامع السلطان أحمد الذي يأتي إليه كل مساء آلاف المسلمين من إسطنبول وضواحيها والمحافظات التركية الأخرى القريبة لأداء صلاتي العشاء والتراويح.

وقد بدأ تقليد معرض الكتاب الإسلامي الرمضاني بمدينة إسطنبول في عهد الحكومة التركية برئاسة الراحل ترغوت أوزال عام 1983، وبرعاية وقف هيئة شؤون الديانة التركية -الجهة الرسمية المسؤولة عن شؤون الأديان- التي يقودها اليوم الدكتور علي بارداق أوغلو.

المصدر : الجزيرة