أقامت عائلة ملك البوب الأميركي مايكل جاكسون الثلاثاء احتفالا تأبينياً للمغني الراحل بمركز ستابلز في لوس أنجلوس، بعدما نقل جثمانه في موكب من مقبرة فوريست لون إلى ساحة المركز.
 
وزين نعش جاكسون الذهبي بزهور حمراء وصفراء ووضع في وسط المسرح، حيث وقف مغنون كبار من أمثال ماريا كيري وآشر وستيفي ووندر وجنيفر هودسون وجون ماير، وشخصيات لامعة أخرى كنجمي كرة السلة كوبي براينت وماجيك جونسون في وداع المغني الأسطوري.
 
برنس وباريس ابن وابنة جاكسون خلال حفل التأبين (رويترز)
رسائل نعي
وافتتح الحفل -الذي حضره نحو عشرين ألف معجب وشاهده الملايين في العالم عبر شاشات التلفزة- المغني والمنتج الموسيقى سموكي روبنسون، وهو يقرأ رسالتي نعي لجاكسون إحداهما لنيلسون مانديلا، والتي قدم فيها تعازيه الحارة لعائلة المطرب الراحل.
 
وأشار إلى أنه تلقى خبر رحيل جاكسون المبكر بالكثير من الحزن والألم "فنحن في جنوب إفريقيا نحبه وأصبح جزءا من عائلتنا".

وأضاف الزعيم الجنوب الأفريقي الشهير أن "مايكل كان عملاقا ونحن نبكيه مع الملايين من معجبيه".

وكانت الرسالة الثانية التي قرأها روبنسون من رفيقة درب جاكسون، المغنية السمراء ديانا روس التي قالت فيها "مايكل كان عزيزا جدا على قلبي وهو يشكل جزءا غاليا من حياتي".
 
وابتدأت الحفل المغنية الأميركية ماريا كيري، وهي تغني رائعة مايكل جاكسون "I''ll be there" وهي تكاد تجهش بالبكاء، وتبعتها الممثلة كوين لطيفة التي ألقت خطبة مؤثرة تنعى فيها ملك البوب.
 
إليزابيث تايلور رفضت حضور حفل علني لوداع مايكل جاكسون (الفرنسية-أرشيف)
غائبون
وتغيب عن الاحتفال التأبيني صديقة جاكسون المقربة النجمة السينمائية إليزابيث تايلور، التي أعلنت رفضها حضور احتفال علني لوداع المغني، بحجة أن جاكسون كان سيرفض أن تحزن مع ملايين الأشخاص الآخرين.
 
وأعلنت تايلور أن حزنها على جاكسون أمر خاص بينها وبينه وليس مناسبة عامة.
 
وتغيب عن الاحتفال التأبيني أيضاً ديبي رو، زوجة جاكسون السابقة وأم ولديه برنس جاكسون وباريس، كي لا يثير حضورها حالة من البلبلة، بحسب وكيلتها.
 
ووقف معجبو جاكسون لمدة تزيد على أربع ساعات خارج مركز ستابلز مساء الاثنين، لكتابة إهداءات على لوحة عملاقة نصبت خارج المركز، مما أجبر المنظمين على إحضار لوحتين أخريين.
 
وكان الإقبال المذهل على المركز قد دفع العديد من صالات السينما القريبة منه إلى الإعلان أنها ستبث الحفل بشكل مباشر وعلني.
 
وقدر الناطق باسم عمدة لوس أنجلوس ماتو سزابو كلفة التدابير الأمنية المحيطة بالحدث بنحو مليونين إلى أربعة ملايين دولار أميركي، بعدما رصدت الولاية ثلاثة آلاف عنصر أمني لمواكبة الاحتفال التأبيني.

وقد سعى أكثر من 1.6 مليون شخص للحصول على واحدة من التذاكر البالغ عددها 11 ألف تذكرة المخصصة للمناسبة، كما أصدر المنظمون 6500 تذكرة إضافية لمشاهدة الحفل عبر شاشات في مسرح نوكيا المجاور.

وتوفي مايكل جاكسون (50 عاماً) في 25 يونيو/ حزيران الماضي فيما يعتقد أنه أزمة قلبية.

المصدر : وكالات