دراسة ألمانية لاحظت أن الصحفيين يستهلكون وقتا طويلا في المؤتمرات (الفرنسية-أرشيف)

توصلت دراسة حديثة في ألمانيا إلى أن طبيعة عمل الصحفيين شهدت عدة تغييرات على مدار السنوات الماضية، تمثلت أساسا في زيادة فترات العمل وعدم وجود الوقت الكافي للبحث واستهلاك الكثير من الوقت في المؤتمرات.

وحسب الدراسة التي أجرتها جامعة مونستر فإن أكثر من نصف الصحفيين الذين شملتهم الدراسة صاروا يعملون لساعات أطول، ما أدى إلى تراجع الوقت المتاح لديهم للقيام بأبحاث خاصة بعملهم.

وقال 41% من إجمالي 327 صحفيا من 15 مؤسسة إخبارية شملهم الاستطلاع، إنهم يقضون الآن المزيد من الوقت في التواصل والتنسيق وهو أمر اعتبره نصف المشاركين في الدراسة مضيعة لمستوى كفاءة العمل الصحفي.

ووفقا للدراسة، التي تنشرها مجلة الصحفي في عددها لشهر أغسطس/آب، فإن الصحفي التليفزيوني يعد أكثر صحفي يقضي أوقاتا طويلة في المؤتمرات.

كما أشارت الدراسة إلى تأثير الضغوط الاقتصادية على المؤسسات الإعلامية وعلى العمل الصحفي حيث يرى 50% من الصحفيين المشاركين في الدراسة أنه من الضروري توفير مناخ مناسب للعملاء من أصحاب الإعلانات.

ولاحظت الدراسة أن الموضوعات المعقدة وغير المحببة للقارئ أصبحت تتراجع على حساب الموضوعات الاستهلاكية، في حين يرى 60% من الصحفيين أن الضغوط الاقتصادية والمنافسة القوية تؤثر بشكل كبير على دقة عملهم.

وشملت الدراسة مجموعة من المؤسسات الصحفية الشهيرة في ألمانيا وبينها صحيفتا "دي تسايت" و"بيلد" والقناة الأولى بالتليفزيون الألماني، ومجلة "دير شبيغل".

المصدر : الألمانية