أطلق تلفزيون الصين المركزي (سي سي تي في) اليوم قناة باللغة العربية تتوجه إلى نحو ثلاثمائة مليون عربي في 22 بلدا، وفق بيان للتلفزيون الصيني.

ورأى البيان الصادر عن نائب رئيس التلفزيون الصيني زهانغ تشانغ مينغ أن القناة الجديدة ستشكل جسرا هاما لتعزيز التواصل والتفاهم بين الصين والبلاد العربية.
 
ووعد التلفزيون أن تبث هذه الخدمة العربية الجديدة وفق معايير وصفها بالعالية وأن تتنوع برامجها بين إخبارية وتربوية وترفيهية، تشتمل على تسعة برامج رئيسية بما فيها الحوار ونافذة على الصين وأفلام وثائقية وفنون صينية.
 
وأوضح تشانغ مينغ أن القناة ستقوم ببث أربع ساعات من البرامج  في البداية سيتم تكرارها ست مرات على مدار الساعة.
 
وقال مراسل الجزيرة في بكين ناصر عبد الحق إن خطوة إطلاق الصين قناة ناطقة باللغة العربية كانت تخطط لها بكين منذ زمن بعيد، مشيرا إلى أنه رغم العلاقة الصينية العربية القديمة، إلا أن هناك عدم معرفة من الطرفين بالآخر، لذا فهي تريد من خلال هذه القناة نشر ثقافتها وتاريخها.
 
وأوضح أن التلفزيون الصيني قدم موعد إطلاق القناة الناطقة باللغة العربية –التي كان مقررا إطلاق بثها في نهاية العام الجاري- وفق ما يرى مراقبون بسبب الأحداث الأخيرة التي وقعت في مقاطعة شنغيانغ وما وقع للأقلية الإيغورية المسلمة، مشيرا إلى أن الصين ترى أن هناك ما تسميه سوء فهم من بعض العرب تجاه ما يحدث وأرادت أن توضح الأمور.
 
وأشار المراسل إلى أن طواقم القناة العربية الصينية مختلطة فهناك عرب وصينيون ناطقون بالعربية يعملون فيها، لكن جميع المذيعين والمذيعات هم صينيون ناطقون باللغة العربية، في حين أن لدى التلفزيون شبكة مراسلين في مختلف الدول العربية ومعظمهم من العرب. 
 
ويعمل في القناة العربية للتلفزيون الصيني –التي بدأ العمل لإطلاقها في سبتمبر/أيلول العام الماضي- نحو ثمانين موظفا، وسيرتفع العدد إلى 150 في غضون ثلاث سنوات تقريبا. وستغطي هذه القناة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومنطقة آسيا والمحيط الهادي من خلال ثلاثة أقمار صناعية.
 
وأشارت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية (شينخوا) إلى أن هذه الخطوة تأتي بعدما أطلق التلفزيون المركزي أربع قنوات دولية باللغات الصينية والإنجليزية والإسبانية والفرنسية، ويخطط أيضا لإطلاق قناة باللغة الروسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات