أرياس مانثو (وسط) بالمغرب لتعزيز العلاقات ببيت الشعر المغربي (الجزيرة نت)
الحسن سرات-الرباط
قال رئيس حركة شعراء العالم الشاعر التشيلي لويس أرياس مانثو إن الدبلوماسية الشعرية "مهمتنا" لحل المشاكل الدولية الكثيرة والمتشابكة.

وقال في مقابلة مع الجزيرة نت السبت بمناسبة زيارة إلى المغرب إن المهمة صعبة للغاية ومنظمته تشعر كأنها تسير في أرض ذات أشواك وألغام، وتحدث عن شعراء ينظمون أنفسهم ويوحدون جهودهم للتأثير في مصير العالم بالحوار والكلمة الصادقة والقوية.

5300 شاعر
وأرياس مانثو وجه تشيلي معروف بكفاحه من أجل الحرية والكرامة، حسب الشاعر المغربي مراد القادري الذي يصفه بصديق للمناضل الشيلي سلفادور أليندي، هرب إلى المكسيك بعد الإطاحة بالأخير عام 1973، ثم هاجر إلى فرنسا حيث استقر، ولم يعد إلى بلاده إلا بعد سقوط الرئيس أوغستو بينوشيه.

وأسس مانثو في 2005 حركة شعراء العالم التي تضم حوالي 5300 شاعر من مائة دولة، تنظم ملتقى دوليا في أكتوبر/تشرين الأول من كل عام في تشيلي بعنوان "أكتوبر.. يقتفي آثار الشعراء".

وزيارته للمغرب هي الأولى إلى بلد أفريقي والثانية إلى بلد عربي بعد الأردن في 2003، يريد بها تمثيل المغرب في المنظمة الأدبية العالمية وتعميق العلاقات مع "بيت الشعر"، وهو منظمة تضم شعراء المغرب.

ويصل عدد الشعراء العرب المنخرطين في الحركة 800 شاعر، عشرهم فلسطينيون.

ضغوط إسرائيلية
وتعرضت الحركة لضغوط إسرائيلية بعد زيارة مانثو للأردن حيث التقى شعراء فلسطينيين، وبعد بيان احتجاجي شديد اللهجة أدان العدوان على قطاع غزة، ودعا الشعراء إلى "التّظاهر بقوة الكلمة.. وإدانة هذا الاعتداء على الحياة".

وقال مانثو "إننا نشعر بضغوط إسرائيلية لا ندري هل هي رسمية أم غير رسمية"، وتحدث عن تهديدات دفعت شعراء يهودا من دعاة السلام أعضاء في الحركة إلى الاستقالة.

وقال مانثو إن إسرائيل عبرت عن عدم رضاها عن زيارة  له إلى إيران التقى خلالها الرئيس محمود أحمدي نجاد في 2007.

وتقدم الحركة نفسها على أنها معارضة للنظام العالمي السائد الذي يسعى "للسيطرة المطلقة التي ستقودنا بلا ريب إلى تحطيم الذّات وستجعلنا نواجه وحشية كبيرة، ولاستقبال أنوار الأزمان الجديدة التّي بدأت تظهر بوادرها".

المصدر : الجزيرة