المخرج أنزور (يمين) مع الفنانين باسل خياط (وسط) وأيمن رضا (الجزيرة نت)

أسامة عباس-براغ
 
يصور المخرج السوري نجدت أنزور في العاصمة التشيكية براغ مشاهد من مسلسله الجديد "رجال الحسم" الذي يتناول فيه قضايا الجاسوسية وحقائق الصراع العربي الإسرائيلي، وذلك تمهيدا لعرضه في الدورة الرمضانية المقبلة على شاشة قناة أبو ظبي.

ويعتبر هذا العمل الذي يشارك فيه عدد من النجوم العرب الأعلى كلفة في إنتاج الدراما السورية إذ تبلغ -بحسب القائمين على العمل- أكثر من مليوني دولار، فضلا عن كونه توجها جديدا نحو الخوض في قضايا الجاسوسية.

وفي هذا السياق يقول المخرج أنزور في حديث للجزيرة نت إن العمل سيكون نقطة تحول في الدراما السورية تجاه تحقيق المزيد من النجاح، خاصة مع وضع المشاهد العربي في أجواء طبيعية بعد الاعتماد على الخبراء العسكريين في لقطات المسلسل من أجل إظهار المشاهد وكأنها حقيقية بهدف خدمة العمل بشكل مدروس.

ويضيف أن المسلسل لا يشبه المسلسل المصري المعروف "رأفت الهجان" كما قيل، مؤكدا أن "رجال الحسم" سيكون بمثابة نقطة الانطلاق الجديدة للدراما السورية في مجال الأعمال الفنية الخاصة بالجاسوسية.

وحول اختيار التشيك من أجل تصوير بعض المشاهد، أوضح أنزور أن التشابه بين ألمانيا البلد المقصود للتصوير والتشيك كبير جدا، إضافة إلى أن الأماكن التي تتناسب مع التصوير وبشكل كبير تقع في العاصمة براغ التي لا تزال تحتفظ بآثارها القديمة التي لم تتعرض لأي تدمير خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية.

مشهد من المسلسل (الجزيرة نت)
قصة العمل
أما بالنسبة لقصة المسلسل، يقول بطل العمل الممثل السوري باسل خياط للجزيرة نت إن الحبكة الرئيسية تتعلق بشخصية المدرس شحادة الذي يلعب الممثل باسل دوره في المسلسل، وهو من الجولان المحتل استشهد والداه وأصيبت شقيقته إثر عملية للجيش الإسرائيلي، الأمر الذي يدفعه للانتقام.

بيد أن ظروف الحياة تقود المدرس شحادة في اتجاه آخر لينتهي به المطاف داخل جهاز الموساد، بعدما يسافر إلى أوروبا حيث يتعرف من خلال عمله في أحد المطاعم على "ميراج" العميلة الإسرائيلية في الموساد التي تلعب دورها الفنانة اللبنانية مايا نصري.

وهناك يقع شحادة في حب العميلة الإسرائيلية التي تسهل له الطريق إلى قلب إسرائيل عام 1970 ومن ثم الدخول إلى الموساد من أجل الانتقام لاحقا وفضح العلاقات الداخلية بين أفراد وضباط الموساد من تصفيات جسدية وحسابات فيما بينهم.

ويضيف خياط أن العمل -وهو من إنتاج شركة الهاني في سوريا- سيكون مميزا مع تنوع الأماكن وتعددها خارج سوريا من أجل وضع المشاهد في أجواء حقيقية تقدم حقائق حول الصراع العربي الإسرائيلي.

مشاركة عربية
ويشارك في العمل أيضا الفنان السوري أيمن رضا الذي يلعب في "رجال الحسم" دور ضابط في الموساد اسمه إسحاق يتقمص دور المجنون "أبو عراج" في إحدى القرى الشامية ليختفي فجأة من القرية، ويعود للظهور في براغ حيث يتم قتله من قبل بطل المسلسل شحادة بعدما يكتشف أمره بالصدفة.

ويعتمد العمل على اللهجة السورية مع استعمال اللغة العبرية في اللقطات الخاصة بإسرائيل إلى جانب اللغة الألمانية أيضا.

ويشارك في العمل من سوريا منى واصف, نادين, فايز قزق, تاج حيدر, رامي حنا, ميلاد يوسف, نجاح سفكوني, عبد الرحمن أبو القاسم، ومن لبنان مايا نصري, نادين نجيم, وليد العلايلي, نيكولا معوض, علي الزين، ومن الأردن ياسر المصري بالإضافة إلى الاستعانة بالأسير السوري المحرر صلاح سليمان قويقس.

المصدر : الجزيرة