مشهد من الأوبريت (الفرنسية)

أضيئت شموع المسرح الروماني بقرطاج معلنة عن انطلاق دورة جديدة لمهرجان قرطاج والتي تكرم الراحل أبو القاسم الشابي، وهو أبرز شعراء تونس، في الذكرى المئوية لميلاده.
 
والشابي الذي ولد يوم 24 فبراير/شباط 1909 وتوفي في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول 1934، من رواد الشعر الحديث وشعر المقاومة في فترة الاحتلال الفرنسي لتونس.
 
واشتهر الشابي الذي يلقب بشاعر تونس الخالد، بالعديد من القصائد من ديوانه "أغاني الحياة" أهمها "إلى طغاة العالم" و"إرادة الحياة" التي قال فيها البيت الشهير:
    "إذا الشعب يوما أراد الحياة         فلا بد أن يستجيب القدر".
 
واستهلت الدورة بأوبريت "الصباح الجديد" الذي شارك فيه نحو مائة فنان أغلبهم من الشبان. قامت فكرة العمل على تقديم رؤية الشابي للحياة، وهو الذي اشتهر بحبه لها ورفضه الخضوع والانكسار "رغم الداء والأعداء" حسب أحد أبيات شعره الشهيرة.
 
ولوحة أوبريت "الصباح الجديد" هي نفس عنوان قصيدة الشابي الشهيرة التي يقول مطلعها:
   "اسكني ياجراح واسكني يا شجون    مات عهد النواح وزمان الجنون".
 
واعتمد العرض الذي استغرق 80 دقيقة على الإبهار من خلال صور ومقاطع بصرية على شاشات متعددة، إضافة إلى رقصات الشبان الذين كانوا يرددون أشعار الشابي.

وتستمر الدورة الحالية للمهرجان حتى يوم 17 أغسطس/آب المقبل وتشهد مشاركة العديد من النجوم من بينهم شارل أزنافور ووردة الجزائرية ومارسيل خليفة والشاب خالد وباتريسيا كاس.

المصدر : رويترز