الممثل مجدي كامل أثناء دوره السابق في مسلسل جمال عبد الناصر (الجزيرة-أرشيف)
احتفل فريق عمل المسلسل التلفزيوني الجديد "الأشرار" مساء الثلاثاء ببدء التصوير بالقاهرة وسط ملاسنات بين مؤلفه عمرو عبد السميع وكاتب السيناريو مصطفى إبراهيم من جانب والصحفيين الحاضرين من جانب آخر، إذ إن المسلسل  يتناول فساد الصحفيين.
 
وقال مخرج المسلسل أحمد صقر إن عبد السميع "ورطنا" في اسم المسلسل باعتباره صاحب القصة، في حين اعتبر الأخير أن المسلسل "يدين كل الأشرار لصالح كل الطيبين في مصر"، ويتعرض لحال بلد في مرحلة انتقال مفصلية تتحول فيها كثير من الأمور إلى العكس وبينها الصحافة.
 
وقال كاتب القصة، وهو صحفي وإعلامي معروف، إن الصحافة التي يتناولها في العمل نموذج واضح للتغيرات في المجتمع المصري حيث تحولت من مشروع وطني إلى مشروع شخصي ومن أداة للتنوير والتثقيف إلى أداة للتربح والابتزاز.
 
ورد الصحفيون الحاضرون باتهام أصحاب العمل بالهجوم غير المبرر على الصحافة بحثا عن الشهرة لعملهم، رغم أنهم كفنانين لا يمكنهم الاستغناء عنها وعادة ما ينزعجون من هجوم الصحافة على الفساد الذي يعيشه الكثير من الفنانين.
 
وأوضح عبد السميع أن المسلسل يتناول الفترة من عام 1967 إلى نهاية سبعينيات القرن الماضي، وهي مرحلة اتسمت بكثير من التغيرات في جميع القطاعات، لكن الصحافة باعتبارها الأكثر لمعانا في المجتمع ولها تأثير مباشر في تشكيل الحالة العامة للبلاد يمكنها أن تصف تلك التغيرات بشكل أكثر وضوحا من غيرها من المهن.
 
وقال كاتب السيناريو مصطفى إبراهيم إنه اهتم جيدا بكل التفاصيل الخاصة بما أسماه "المطبخ الصحفي" لأنه يدرك أن عشرات الأعمال التي تناولت مهنة الصحافة وقعت في الكثير من المغالطات فيما يخص طبيعة عمل الصحفي ومهامه الأساسية، مشيرا إلى أن المسلسل لا يركز فقط على النماذج السيئة وإنما يطرح نماذج مضيئة باعتبار أن الصحافة نموذج مصغر للحياة.
 
وتدور أحداث المسلسل حول صبري عكاشة الصحفي الذي نشأ في بيئة فقيرة وتحول بفعل التطلع والفساد المستشري من شخص طيب إلى شخصية وصولية ملوثة في فترة الانفتاح الاقتصادي. كما يظهر إلى جواره نموذج آخر لفتاة بسيطة تحلم بالشهرة والنجومية وتقبل في سبيل ذلك دفع أي ثمن، إضافة إلى نموذج للراقصة النافذة ورجال الأعمال الفاسدين.
 
ويقوم ببطولة المسلسل الذي تنتجه مدينة الإنتاج الإعلامي عدد كبير من الممثلين بينهم مجدي كامل وحسن حسني وأحمد خليل ولقاء الخميسي ودينا وزيزي البدراوي وسامي العدل.
 
وقال مجدي كامل إنه سعيد بالخروج من ثوب الزعيم جمال عبد الناصر الذي قدمه العام الماضي إلى شخصية مختلفة تماما يقدمها في "الأشرار"، الذي يؤكد أن كل البشر معرضون للفساد وأن كل إنسان لديه مناطق قوة ومناطق ضعف يمكنه أن يغلب أحدها على الآخر أو يسقط في فخ الشر.

المصدر : الألمانية