قلعة بلدة بيسانكون شرقي فرنسا التي أضيفت لقائمة اليونسكو عام 2008 (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الأمم المتحدة ضم مواقع في جزر الرأس الأخضر والصين وألمانيا وهولندا وإيطاليا إلى قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو).
 
وتضم قائمة اليونسكو للتراث العالمي نحو 880 موقعا من 146 دولة تخضع للتقييم حاليا خلال مؤتمر يحضره 21 عضوا في مدينة أشبيلية الإسبانية.
 
وأقرت لجنة التراث العالمي إدراج بلدة سيداده فليا التاريخية التي كانت تعرف في السابق باسم ربيرا إجرانده في جزر الرأس الأخضر قبالة السواحل
الغربية لأفريقيا.
 
وترجع نشأة بلدة سيداده فليا إلى أواخر القرن الخامس عشر، وتحتوي شواهد على تاريخ الحضور الأوروبي الاستعماري في أفريقيا وعلى تاريخ الرق، حيث كانت أول مخفر أمامي للاستعمار الأوروبي في المنطقة المدارية، وهي أول المواقع التي تتضمنها قائمة التراث العالمي في جزر الرأس الأخضر.
 
كما أقرت اللجنة أيضا إدراج جبل ووتاي البوذي المقدس في الصين لقائمة التراث العالمي.
 
ويحتوي جبل ووتاي على 53 ديرا فضلا عن الحائط الرئيسي الشرقي لمعبد فوجوانغ الذي يمثل أعلى مبنى من الخشب بقي منذ أسرة تانغ، ويحوي تماثيل طينية بالحجم الطبيعي.
 
ويضم هذا الجبل أيضا معبد شوكسيانغ الخاص بأسرة ميتغ، مع ما يحتويه من مِجمع ضخم يوجد فيه 500 تمثال تحكي قصصا بوذية منسوجة في صور ثلاثية الأبعاد للجبال والماء.
 
وتتضمن المواقع الأخرى التي أدرجت في قائمة التراث العالمي بحر وادن كموقع مشترك عابر للحدود بين ألمانيا وهولندا، ومنطقة الدولوميت في جبال الألب بإيطاليا.
 
كما تتضمن منتزه الشعب الطبيعي في توباتاها في الفلبين امتدادا لمنتزه الشعب البحري في توباتاها الذي أدرج على قائمة التراث العالمي عام 1993، ويضاعف هذا الامتداد مساحة الموقع الأصلي الذي يقع في مقاطعة بالاوان بثلاث مرات.

المصدر : وكالات