طيب تيزيني: الحوار مع الغرب يحتاج لخلق رهان تاريخي جديد (الجزيرة نت)
يرى المفكر السوري طيب تيزيني أن هناك عوائق كثيرة تجعل الحوار الفكري بين المشرق العربي والمغرب العربي صعبا وضئيلا، أما الحوار بين العالم العربي والغرب فإنه يحتاج للكثير من الشروط لخلق رهان تاريخي جديد.

وفسر تيزيني في حوار مع الجزيرة نت صعوبة الحوار الفكري بين المشرق والمغرب بكون بعض الوجوه الفكرية في المغرب العربي تتبنى مقدمات نظرية تكرس بطريقة أو بأخرى الهوة بين المشرق والمغرب.

ودعا تيزيني في تلك المقابلة إلى الكثير من التواصل بين المغرب العربي والمشرق العربي ليس فقط على الصعيد الفكري بل على الصعيد الإعلامي والاقتصادي والسياسي والأخلاقي.

أما عن الحوار بين العالم العربي والغرب، فيرى تيزيني أنه لا يستند إلى أرضية عميقة ومتينة بالمعنى المعرفي والسياسي والتاريخي، كما أنه جاء تحت ضرورات سياسية.

وقال تيزيني إنه يتابع عن كثب مجريات الشأن الجاري في سوريا، ووصف الوضع هناك بأنه في غاية التعقيد وأن المشروع الذي تبلور مع القيادة الجديدة في البلاد توقف.

ولخص تيزيني الوضع في سوريا بكون الإشكال النظري السياسي في البلاد لم يجب عنه بعد على نحو يطمئن أكثرية الناس، خاصة بشأن قضايا من قبيل الحريات وقانون أحزاب وطني وعصري، وفتح المؤسسات الثقافية.

وكشف صاحب كتاب "مشروع رؤية جديدة للفكر العربي في العصر الوسيط" في حواره مع الجزيرة نت أنه التقى الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد مرتين على الأقل تم خلالهما مناقشة الأوضاع في البلاد.

المصدر : الجزيرة