مؤتمر بطهران يلفت النظر لأهمية الأرشيفات الوطنية
آخر تحديث: 2009/5/8 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/8 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/14 هـ

مؤتمر بطهران يلفت النظر لأهمية الأرشيفات الوطنية

مؤتمر الأرشيف للجميع عقد في المكتبة الوطنية الإيرانية (الجزيرة نت)

فاطمة الصمادي-طهران

عقد بالعاصمة الإيرانية طهران الأربعاء مؤتمر "الأرشيف للجميع" بالتزامن مع عقد الاجتماع السنوي للمجلس العالمي للأرشيف في جنوب وغرب آسيا (سواربيكا)، وذلك من أجل بحث آليات تعزز من إمكانية الإفادة من الوثائق من قبل الحكومات والأفراد وسبل توظيف التكنولوجيا الرقمية لهذه الغايات.

ووفقا لمدير مؤسسة الوثائق الإيرانية للدكتور فريبرز خسروي أسهم 14 مشاركا خارجيا في أعمال المؤتمر الذي عرضت عليه 140 مقالة وبحثا متخصصا في موضوعات في مقدمتها الأرشيفات والمكتبات والمتاحف، من أجل بحث وجوه التشابه والاختلاف والتكامل بين الأرشيفات المكتوبة والمرئية والمسموعة ودور الأرشيف في البحث العلمي.

ووضع المؤتمر الذي استضافته المكتبة الوطنية الإيرانية من بين أهدافه، تنمية وتعزيز العلاقات بين الأرشيفيين ودولهم وجامعاتهم والمؤسسات التي تعنى بالأرشيف، إضافة إلى تقديم الخبرات اللازمة للحفاظ على المواد الأرشيفية وصيانتها وطرق حفظها، وكذلك تسهيل استخدام الأرشيف للجمهور.

وفي افتتاحه المؤتمر الذي استمر يومين، قال علي أكبر أشعري المستشار الثقافي للرئيس الإيراني الذي يرأس المكتبة الوطنية، إن الكثير من الدول ومنها إيران مازالت غير مدركة لأهمية الأرشيفات الوطنية، مضيفا أن المشكلات الإدارية وليست القانونية هي التي تعيق توسيع نطاق العمل الأرشيفي.

 علي أكبر أشعري: المشكلات الإدارية وليست القانونية تعيق توسيع العمل الأرشيفي (الجزيرة نت)

هوية الأمم
وأكد أشعري أن الوثائق تمثل هوية الأمم وفقدان أي منها يعني أن جزءا من تاريخها بات غائبا. وأشار إلى أن الدول الحديثة تبذل جهودا حثيثة لإيجاد وثائق تاريخية لنشأتها، متسائلا عن السبب الذي يقف وراء الإبهام وغياب الوثائق في تاريخ أمم عمرها آلاف السنين.

في السياق اعتبر رئيس أرشيف الهند الوطني الدكتور محمد رضا باقر أن الوثائق تمثل في شكل من أشكالها حياة الشعوب وثقافاتها وتطورات الإدارة والحكم فيها، ودعا ممثل (سواربيكا) إلى التوعية بأهمية عملية الأرشفة وأثرها على جوانب عدة في مقدمتها البحث العلمي والتخطيط الإداري والسياسي.

ويعد المجلس الدولي للأرشيف أحد فروع منظمة اليونيسكو، وأنشئ عام 1950 في العاصمة الفرنسية باريس، بمشاركة 150 مندوبا من الأرشيفيين يمثلون عشر دول. ويعقد المجلس جلساته العلنية كل أربع سنوات للتشاور وتقديم أبحاث وأوراق علمية عن الأرشيف في شتى المواضيع. 

 محمد رضا باقر ممثل المجلس العالمي للوثائق (الجزيرة نت)

فكرة قديمة
يشار إلى أن فكرة الاهتمام بالوئائق قديمة العهد والزمان، وأول من درسها الفرنسي "بول أوتليه" في نهاية القرن الـ19، حيث جمعها ووضع أسس تقنياتها وفنون تنظيمها، والإفادة واسترجاع المعلومات منها.

وفي العام 1892 تأسس "المكتب الدولي للمراجع" في بروكسل على يد بول أوتليه وهنري لافونيتن، وذلك بتدوين لوائح وفهارس للوثائق. وفي العام 1912 ظهر استعمال الميكروفيلم لتخزين وحفظ  المعلومات في مكتبة الكونغرس.

وفي العام 1931 تحول الاسم إلى "المؤسسة الوثائقية الدولية "وقد عقد أول مؤتمر عالمي للوثائق في باريس عام 1937، وفي العام 1938 أنشئ "الاتحاد الدولي للوثائق" في مدينة لاهاي، وفي فرنسا ظهرت عام 1943 القواعد والمعايير الأولى لعلم الوثائق.

المصدر : الجزيرة